Accessibility links

logo-print

الأردن يطالب بسقف زمني لأي مفاوضات سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل


طالب الأردن يوم الخميس بفرض سقف زمني محدد لأي مفاوضات سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل ووضع مسار جاد للمفاوضات، حسبما قال وزير الخارجية الأردنية ناصر جودة.

وطالب جودة في مقابلة مع صحيفة الشرق القطرية إسرائيل بالابتعاد عن "المماطلة" والتخلي عن " اللاءات السبعة " التي رفعها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو خلال زيارته إلى واشنطن، وذلك في إشارة إلى خطاب لنتانياهو أمام الكونغرس رفض فيه العودة لحدود 67 أو تقسيم القدس أو عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى إسرائيل.

وأعرب جودة عن تفاؤله بأن الولايات المتحدة سيظل لها وزنها ودورها الرئيسي أمام الجميع بشأن عملية السلام، مشيرا إلى انخراط الرئيس باراك اوباما في العملية منذ اللحظة الأولى لتوليه المسؤولية وعدم الانتظار كإدارات سابقة إلى نهاية الولاية الأولى أو إلى الولاية الثانية.

وحول خطاب الرئيس أوباما الأخير بشأن الشرق الأوسط، قال جودة إن هذه هي المرة الأولى التي يذكر فيها رئيس أميركي خطوط الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 على أنها يجب أن تشكل الأساس الذي تقوم عليه الدولة الفلسطينية المستقبلية، كما تحدث لأول مرة عن ترتيبات أمنية متفق عليها لا تمس سيادة الدولة الفلسطينية مع الحفاظ على أمن إسرائيل.

وقال جودة إن ما ذكره أوباما بهذا الشأن "هو نفسه ما تم طرحه في المبادرة العربية للسلام"، التي تدعو إلى تنفيذ مبدأ الأرض مقابل السلام مع إسرائيل.

من ناحية أخرى رحب الوزير الأردني باتفاق المصالحة الذي وقع في القاهرة بين حركتي فتح وحماس، مؤكدا أن المصالحة تعزز وحدة الصف الفلسطيني وتعزز موقف المفاوض الفلسطيني .

وردا على سؤال حول الوضع في سوريا، قال جودة إن الاتصالات مستمرة مع دمشق، مؤكدا حرص بلاده على أمن واستقرار سوريا باعتبارها جارة مهمة لها.

وحول دعوات الإصلاح في العالم العربي حاليا ومدى تأثيرها على الوضع الداخلي في الأردن، قال جودة إن ما يميز الأردن هو أن الإصلاح سياسيا أو إجتماعيا يبادر به رأس الدولة الذي يرى الخطأ ويصحح المسار ويبادر إلى اتخاذ الخطوات العملية، وهو أول من ينتقد عندما يرى أن خطوات الإصلاح تنتابها بعض العقبات، حسبما قال.

ولفت في هذا الصدد إلى قيام العاهل الأردني الملك عبد الله بتشكيل لجنة حوار وطني هدفها الأساسي النظر في قانون انتخاب جديد وقانون أحزاب جديد.

وفيما يتعلق بانضمام الأردن لمجلس التعاون الخليجي، رأى جودة أن هناك الكثير من القواسم المشتركة التي تربط الأردن بدول مجلس التعاون، رغم التساؤلات التي أثارتها هذه الخطوة حين إعلانها.

XS
SM
MD
LG