Accessibility links

logo-print

ميت رومني يعلن ترشحه عن الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة


أعلن رجل الأعمال ميت رومني، الأوفر حظا في استطلاعات الرأي لدى الجمهوريين، في خطاب رسمي ألقاه الخميس ترشحه إلى الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في 2012 ضد الرئيس باراك أوباما.

وميت رومني البالغ من العمر 64 عاما، الحاكم السابق لولاية ماستشوستس في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد كان قد أعلن ترشيحه في شريط فيديو أبرز فيه نجاحاته كرجل أعمال، مشددا على الاقتصاد ومنتقدا بشدة أداء الرئيس أوباما.

ويبدو أن تركيزه على الجانب الاقتصادي في هجومه على أوباما خيار مفيد لا سيما وأن البلاد لم تنهض بعد من أسوأ أزمة اقتصادية مرت بها منذ الكساد الكبير في عام 1930.

وفي الوقت الذي تلعب فيه وسائل التواصل الحديثة دورا متزايدا في الحياة السياسية الأميركية، اختار رومني أن يعلن ترشيحه عبر خدمة الفيديو المباشر على صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، وقد نقل التلفزيون وقائع هذا الإعلان مباشرة على الهواء.

وأعلن رومني ترشيحه من مزرعة في ستراتهام في نيوهامشر شمال شرق، وهي ولاية تعتبر تاريخيا مفتاحا هاما للانتخابات التمهيدية الأميركية.

وقد ارتدى رومني خلال إعلان ترشيحه قميصا بلا ربطة عنق ووقف أمام المزرعة التي زينت واجهتها البيضاء بالعلم الأميركي، وأدلى بخطابه، على غرار الرئيس باراك أوباما، أمام كاميرتين وضعت كل منهما في أحد جانبي المنصة.

وكان رومني قد خاض الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في 2008 ولكنه خسرها أمام السناتور جون ماكين.

وفي غياب أي مرشح بارز في المعسكر الجمهوري يتصدر رومني استطلاعات الرأي كالمرشح الأوفر حظا للفوز ببطاقة الترشيح الجمهورية، ولكن صدارته تقتصر على 17 بالمئة فقط من الأصوات متقدما بنقطة مئوية واحدة فقط على المرشحة المحافظة سارة بايلين التي اختارها ماكين لتكون نائبته في الانتخابات الرئاسية السابقة.

وفي مجال السياسة الخارجية انتقد ميت رومني سياسة أوباما تجاه إسرائيل، معتبرا أن الرئيس الحالي ينظر إلى إسرائيل "بتشكك"، على غرار ما يفعل الأوروبيون. غير أنه أقر بأن أوباما قام بالخيار الصائب بإصداره الأمر بتنفيذ العملية العسكرية التي قتل خلالها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان في الثاني من مايو/أيار.

XS
SM
MD
LG