Accessibility links

logo-print

مصر تنفي أي وجود لعناصر من تنظيم القاعدة في شبه جزيرة سيناء


نفت مصر الخميس أي وجود لعناصر من تنظيم القاعدة في شبه جزيرة سيناء في المنطقة الشرقية من البلاد بعد تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تحدث فيها عن "مجموعات إرهابية" استقرت في منطقة سيناء.

وقال رئيس قطاع الأمن الوطني المصري حامد عبد الله لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية: "لا يوجد أي من عناصر تنظيم القاعدة في مصر. كل ما أثير في الفترة الماضية عن تواجد عناصر من التنظيم بسيناء ليس له أساس من الصحة".

وأضاف أن القطاع الذي يترأسه والذي حل مكان جهاز أمن الدولة بعد الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط، "يعمل حاليا على مد جسور التعاون مع كافة الأجهزة والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية لحماية الأمن القومي ومكافحة الإرهاب الدولي والجرائم العابرة للحدود، ومواجهة أي مخططات لإحداث أعمال تخريب أو ترويع تهدد الأمن القومي المصري".

وكان نتانياهو قد قال الاثنين إن السلطات المصرية تواجه صعوبات في السيطرة على أمن سيناء وأن "مجموعات إرهابية" تستغل هذا الوضع لترسخ وجودها في شبه الجزيرة.

وقد هاجم مجهولون خلال الأشهر الأخيرة مرتين بالقنابل خط أنابيب سيناء الذي ينقل الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن مما أدى إلى توقف صادرات الغاز الطبيعي المصرية إلى هذين البلدين.

ونصحت إسرائيل رعاياها بعدم التوجه إلى سيناء محذرة من مخاطر محتملة.

وكانت إسرائيل على علاقة جيدة بنظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

ومنذ ذلك الحين تبدي إسرائيل قلقها من التوجهات السياسية والدبلوماسية للقيادة المصرية الجديدة. واعتبرت أن قرار القاهرة إعادة فتح معبر رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة بشكل دائم يثير مشكلة كبيرة.

واستنادا إلى عدد كبير من الوزراء الإسرائيليين فإن هذا الإجراء من شأنه تسهيل مرور الأسلحة إلى حماس التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "منظمة إرهابية".

XS
SM
MD
LG