Accessibility links

logo-print

حلف الأطلسي يعلن استخدامه مروحيات قتالية للمرة الأولى في ليبيا


أعلن حلف شمال الأطلسي السبت أنه لجأ للمرة الأولى إلى استعمال مروحيات قتالية في ليبيا، وجاء في بيان للحلف أنه جرى استخدام مروحيات قتالية للمرة الأولى في عمليات عسكرية فوق ليبيا.

وأوضح الحلف في بيانه، أن من بين الأهداف التي قصفت مركبات وتجهيزات عسكرية وقوات تابعة لجيش نظام معمر القذافي ولكنه لم يوضح مكان شن هذه الضربات.

وقال قائد قوات عملية الحلف في ليبيا الجنرال شارل بوشار إن هذا النجاح يكشف الإمكانيات التي يتيحها استخدام مروحيات قتالية.

مرونة إضافية

وأوضح البيان أن اللجوء إلى المروحيات يمنح الحلف مرونة إضافية لرصد ومهاجمة القوات الموالية للقذافي التي تتعمد استهداف المدنيين وتسعى إلى الاختباء في أماكن مأهولة.

وأوضح الضابط الذي يقود عملية الحلف سنواصل استخدام هذه الوسائل في أي وقت ومكان يبدو فيه ذلك ضروريا وبالدقة نفسها التي اتسمت بها مهماتنا السابقة.

وأكد البيان أن الهدف من استخدام المروحيات هو "تعزيز الضغط على القوات الموالية للقذافي".

وأكد مسؤولون عسكريون في الحلف أن المروحيات التي تشارك في العملية في ليبيا جرى تكييفها للعمل في البيئة الخاصة بالمنطقة وخصوصا المناخ البحري والملوحة والصحراء ورياحها الرملية.

المعارضة تحرر يفرن

وقالت شبكة CNN الإخبارية إن الحلف دمّر العديد من آليات القذافي بالقرب من مدينة يفرن الواقعة على بعد 132 كيلومترا جنوب غرب العاصمة طرابلس.

وقالت المعارضة الليبية إنها حررت يفرن بالإضافة إلى بلدة أخرى مجاورة تدعى كيكلا على بعد 40 كيلومتراً شرق يفرن. من جانبه، قال المتحدث باسم المعارضة في زليتن طلحة الجيوالي إن قوات القذافي تحاصر مدينة الريانة القريبة من زليتن وأن الهدوء الحذر يسود خط المواجهة، مؤكدا أن قوات القذافي ما تزال تقصف المدينة بالصواريخ.

إمكانية نشر قوات التحالف في ليبيا

وفي هذا الوقت، قال قائد البحرية الفرنسية الأدميرال بيار فرانسوا فورسييه إن قوات التحالف ستنتشر على الأرجح في ليبيا بمجرد انتهاء القتال لتقديم المساعدات الإنسانية، لكنه أوضح أن بلاده لن ترسل قوات برية للتعجيل بنتيجة القتال.

وأضاف فورسييه أن العملية العسكرية التي يقودها حلف شمال الأطلسي في ليبيا كانت ستصبح أفضل لو أن بريطانيا استطاعت نشر حاملة طائرات، مشيراً إلى أن حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول تستطيع العمل هناك حتى الخريف المقبل.

اليابان تجمد موجودات للقذافي

هذا، وذكرت صحيفة يوميوري شيمبون اليابانية السبت أن اليابان جمدت 4.4 مليارات دولار من الموجودات تعود إلى الزعيم الليبي معمر القذافي ومقربين منه بموجب قرار للأمم المتحدة يفرض عقوبات قاسية على نظام الزعيم الليبي.

وقالت الصحيفة نقلا عن وثائق لوزارة المالية اليابانية إن هذه الموجودات تشمل حسابات مصرفية، بدون إضافة أي تفاصيل.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في 26 فبراير/شباط الماضي قرارا بالإجماع يفرض عقوبات قاسية على القذافي وعائلته والمحيطين به بما في ذلك تجميد الموجودات ومنع السفر بسبب قمع المتمردين الليبيين بقسوة.

XS
SM
MD
LG