Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن الدولي يطالب الخرطوم بسحب قواتها من أبيي


طالب مجلس الأمن الدولي الجمعة الحكومة السودانية بسحب قواتها من منطقة أبيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب، والتوقف عن أعمال النهب والسرقة والهجمات على جنوب السودان.

وقال المجلس في بيان له، إن العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات حكومة الخرطوم، هي خرق واضح وصارخ لاتفاقية السلام الشامل بين الشمال والجنوب.

وشدد البيان على ضرورة انسحاب القوات التي انتشرت في أبيي الشهر الماضي من المنطقة، ووقف أعمال النهب.

وجاء البيان، بعد أيام من إصدار الأمم المتحدة تقريرا يحذر من أن يؤدي استيلاء القوات الشمالية على منطقة أبيي إلى تطهيرٍ عرقيٍ في حال عدم تمكن الآلاف من السكان الأصليين الذين اضطروا على مغادرة بيوتِهم من العودة إلى المنطقة.

وقال التقرير الذي صدر في التاسع والعشرين من الشهر الماضي إن اقتحام القوات الشمالية قد يكون متعمدا لغزو أبيي التي هجرها أكثر من 30 ألف من قبيلة الدنكا آنوك.

من جانبه، أعرب الرئيس عمر البشير عن استعداده لحل المشاكل العالقة مع حكومة الجنوب.

وقال في تصريحات أمام أعضاء حزب المؤتمر الشعبي الحاكم أمس الجمعة إنه على استعداد أيضا للبدء بتطوير العملية السياسية في البلاد.

وكان قد قتل حوالي 100 شخص خلال مايو/أيار في المعارك التي أدت إلى سيطرة القوات الحكومية السودانية على أبيي، بحسب ما أعلن الخميس الرئيس السابق لإدارة منطقة أبيي دنق أروب كول، موضحا أن هذا العدد تقديري.

وكان البشير قد عزل كول، وهو من الجنوب، من منصبه بعد استيلاء القوات الحكومية على هذه المنطقة.

وقد وصفت حكومة منطقة جنوب السودان هذه العملية بأنها "اجتياح".

XS
SM
MD
LG