Accessibility links

واشنطن تعرب عن القلق لمقتل 14 متظاهرا حاولوا الدخول للجولان المحتل


اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة "قلقة للغاية" بعد اطلاق النار الاسرائيلي على متظاهرين فلسطينيين وسوريين حاولوا دخول الجولان السوري المحتل ما اسفر عن 14 قتيلا، داعية الاطراف الى ضبط النفس.

وكان الأنباء قد ذكرت أن قوات الأمن الإسرائيلية فتحت النار عبر الحدود السورية لتفريق مئات المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين حاولوا اجتياز الحدود في الذكرى الرابعة والأربعين لحرب عام 67.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال اجتماع حكومته الأحد"هناك عناصر متطرفة حولنا تحاول التسلل عبر حدودنا لتهديد مدننا ومواطنينا، غير أننا لن نسمح لها بذلك. وقد أصدرت أوامري لقوات الأمن بالرد بصرامة، لكن مع أكبر قدر من ضبط النفس لحماية سيادة البلاد وحدودها ومدنها ومواطنيها".

بدوره، قال عوزي لانداو وزير البنى التحتية "آمل أن نكون الآن أكثر استعدادا، ولكن الشيء المهم هو أن الفلسطينيين يواصلون الحرب باستخدام أساليب مختلفة تهدف كلها إلى تدمير دولة إسرائيل".

وقد استخدمت القوات الإسرائيلية مكبرات الصوت لتحذير المتظاهرين من محاولة اجتياز الحدود.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن ثلاثة أشخاص لقوا مصرعهم وجُرح تسعة آخرون خلال المواجهات، غير أنه لم يرد تأكيد لهذا الخبر من الجانب الإسرائيلي.

أدرعي: الوضع عاد إلى طبيعته

وتعليقا على التطورات في الجولان قال أفيحاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الوضع على الحدود مع الجولان عاد إلى طبيعته وإنْ بحذر بعد إن حاول شبان اجتيازها.

وأضاف لـ"راديو سوا" "هذا الأمر يعارض المبادئ والاتفاقيات الدولية بين سوريا وإسرائيل وهؤلاء الأشخاص برغم من الإنذارات والتوضيحات الإسرائيلية من القيام بمثل هذه التصرفات، حاولوا اقتحام الحدود وخرق السيادة الإسرائيلية ولذلك الجيش الإسرائيلي قام بتفريق تلك التظاهرات."

من جهة أخرى، شكك أدرعي في صحة ما أورده التلفزيون السوري عن مقتل ثلاثة متظاهرين، معتبرا أن النظام السوري يحاول تصدير الأزمة إلى إسرائيل، وقال "لا اعرف هذه الأنباء الواردة من وسائل الإعلام السوري، أنا اعرف أن جنود جيش الدفاع الإسرائيلي تصرفوا طبقا للتعليمات ولمبادئ جيش الدفاع، ولم يطلقوا النار لقتل المتظاهرين. وبغض النظر عن هذه الأنباء السورية فإننا نعتقد بأن النظام السوري يحاول عبر هذه الاستفزازات صرف الأنظار عما سمعنا عنه في الأيام الأخيرة ويحاول تصدير مشاكله إلى الداخل الإسرائيلي. وهذه محاولة خطيرة قد تؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة نحذر منها ونقول إننا لن نسمح للنظام السوري أن يصدر أزمته الداخلية إلى اسرائيل."

إصابات مباشرة بين المتظاهرين

خليل العسلي مراسل "راديو سوا" وافانا بالتفاصيل المتعلقة بالوضع المتوتر الناجم عن وصول عدد من المتظاهرين إلى الحدود السورية الإسرائيلية في ذكرى النكسة.

"وجه الجيش الإسرائيلي تحذيرا بالقتل عبر مكبرات الصوت إلى كل من يحاول دخول الحدود السورية الإسرائيلية بمنطقة مجدل شمس قبل أن يبدأ بإطلاق النار عليهم وإيقاع إصابات مباشرة في صفوف الفلسطينيين الذين احيوا ذكرى النكسة عند منطقة الحدود بمنطقة هضبة الجولان المحتلة.

وكان بنيامين نتانياهو قد حذر في جلسة مجلس الوزراء الإسرائيلي من أي محاولة لاقتحام الحدود. وقال: إنه للأسف هناك عناصر متطرفة من حولنا تحاول اقتحام حدودنا لتهديد حياة مواطنينا ولن نسمح لهم بذلك . وأضاف نتانياهو قائلا: لقد أصدرت أوامري لقوات الأمن بالعمل بأقصى بحزم وقوة لضبط الحدود من اجل الحفاظ على حدودنا وعلى سيادتنا وعلى مواطنينا - على حد تعبير رئيس الوزراء الإسرائيلي".

XS
SM
MD
LG