Accessibility links

الشرطة البحرينية تشتبك مع مشاركين في احتفال ديني شيعي


اشتبكت الشرطة البحرينية مع شيعة كانوا يشاركون في مهرجان ديني في ساعة متأخرة ليلة الاثنين وذلك بعد اقل من أسبوع من إلغاء البحرين قانون الطوارئ الذي اخمد احتجاجات استمرت أسابيع.

وقال سكان وجماعة الوفاق الشيعية المعارضة البارزة إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وقنابل صوت لتفريق مسيرات في العديد من القرى الشيعية الواقعة حول العاصمة المنامة.

وأضاف سكان أن بعض التجمعات كانت دينية تماما في حين أخذت تجمعات أخرى صبغة سياسية بعد أن هتف المشاركون "يسقط يسقط (الملك) حمد" و"الشعب يريد إسقاط النظام."

وقال سكان إن عدة أشخاص أصيبوا في قرية سترة وأضرمت النار في منزل مع استمرار الاشتباكات هناك.

وقال سيد هادي عضو الوفاق انه يدين هذا الهجوم وان هذا النوع من الهجوم سيزيد الموقف سوءا.

وأضاف أن هذا الحدث عادي جدا في البحرين وأنهم يفعلونه منذ عقود وان السلطات قالت إنها لن تهاجم المناسبات الدينية ولكن هذا هو ما فعلته.

وتأتي هذه الاضطرابات بعد يومين فقط من عودة سباق جائزة البحرين الكبرى في سباقات فورمولا 1 . وأجل موعده الأصلي في مارس/ آذار بسبب الاحتجاجات الواسعة النطاق في ذلك الوقت.

وفي مارس آذار استدعى حكام البحرين السنة قوات من دول الخليج العربية المجاورة لإخماد أسابيع من الاحتجاجات التي قاد معظمها أفراد من الأغلبية الشيعية يطالبون بإصلاحات ديمقراطية. ودعا متشددون إلى إقامة جمهورية.

وقالت البحرين مقر الأسطول الخامس الأميركي إن القوات السعودية والإماراتية ستبقى في البلاد لأجل غير مسمى للمساعدة في مواجهة تهديد متصور من جانب إيران الشيعية.

ونفى مسؤول حكومي وقوع أي اشتباكات واسعة النطاق حول المنامة يوم الأحد.

وقال المسؤول لرويترز إنه لا توجد اشتباكات في حقيقة الأمر فقد كان هناك بعض الخارجين عن القانون الذين أثاروا بعض المشكلات ولكنها كانت حوادث صغيرة تم وقفها بسرعة. وأضاف أن الوضع مستقر وعاد إلى طبيعته.

ولم يتمكن صحفيو رويترز من التأكد من صحة التقارير لان الشرطة أقامت نقاط تفتيش مغلقة مناطق شيعية كثيرة. ولكن كان يمكن سماع صياح وشم رائحة الغاز المسيل للدموع في مناطق كثيرة.

XS
SM
MD
LG