Accessibility links

الإعلان عن هدنة جديدة في صنعاء وصالح يعود إلى اليمن بعد أسبوعين


أعلن مسؤول سعودي أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح سوف يعود إلى بلاده بعد أسبوعين بعد خضوعه لعمليتين جراحيتين الأحد، وذلك في وقت وافق فيه الزعيم القبلي النافذ الشيخ صادق الأحمر على وقف مشروط لإطلاق النار. كما وجه أحد قادة المتظاهرين الدعوة لتشكيل حكومة انتقالية.

وخضع الرئيس اليمني لعمليتين جراحيتين الأحد في الرياض إثر جروح أصيب بها في قصف على قصره في صنعاء.

وكشف مسؤول سعودي عن استخراج شظية من صدر صالح فضلا عن إجراء عملية في الرقبة، موضحا أن العملية المقبلة ستكون تجميلية، وأعلن أن الرئيس اليمني سيعود إلى بلاده بعد أسبوعين من التأهيل الطبي.

ويطرح غياب صالح تساؤلات حول الجهة التي تمسك فعلا بزمام الأمور في اليمن فيما يفترض بحسب الدستور أن يتسلم السلطة نائبه عبد ربه منصور هادي، إلا أن أي قرار رسمي لم يصدر لنقل الصلاحيات إليه مؤقتا.

وأكد المتحدث باسم الحزب الحاكم طارق الشامي الأحد أن الرئيس "سيعود إلى اليمن في الأيام المقبلة" كما أكد القيادي في الحزب ياسر اليماني في تصريحات لـ"راديو سوا" إن الرئيس سيعود إلى صنعاء قريبا .

وانتقد اليماني تجمع اللقاء المشترك المعارض بعد أن أكد قياديون فيه أن الرئيس صالح لن يعود مجددا لليمن، وقال: "نحن نستغرب هذه الأطروحات وهذا النقاش الذي يخلق البلبلة والفوضى في اليمن".

معارضون يحذرون من عودة صالح

وفي المقابل، حذر القيادي في التجمع حاتم أبو حاتم من مغبة عودة الرئيس، وقال لـ"راديو سوا"عودة الرئيس زيادة التوتر في اليمن ما يهدد الأمن الإقليمي والدولي"كما أشار إلى رغبة المعارضة والمتظاهرين بالتعامل مع نائب الرئيس.

وقال المتحدث باسم المعارضة اليمنية محمد قحطان إن مغادرة الرئيس صالح إلى السعودية هو بداية النهاية لهذا النظام.

وتعهد بعمل المعارضة بكل قوة لتلافي عدم عودته وأكد أن المعارضة مستعدة للتعاون مع نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شريطة إجبار أبناء الرئيس على تسليم السلطة إليه.

ووجه وسيم القرشي أحد قادة المتظاهرين الدعوة لتشكيل حكومة انتقالية من التكنوقراط "تدعو اللجنة التنظيمية كافة القوى الوطنية تشكيل مجلس رئاسي مؤقت يمثل كافة القوى الوطنية يتكلف حكومات كفاءات لإدارة المرحلة الانتقالية".

الأحمر يوافق على هدنة

في هذه الأثناء، وافق الشيخ صادق الأحمر الأحد على وقف مشروط لإطلاق النار وإخلاء المباني العامة التي احتلها أنصاره في صنعاء بناء على طلب نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وفق ما أعلن مكتب الأحمر.

وقال مصدر في مكتب الشيخ صادق الأحمر إن "نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجه بإنهاء ورفع كل الاستحداثات العسكرية والأمنية في منطقتي الحصبة شمال العاصمة صنعاء وفي منطقة حدة جنوب المدينة".

وأضاف أن "الشيخ الأحمر وافق على طلب نائب الرئيس على أن تلتزم الوحدات العسكرية والمجاميع المسلحة التي بجانبها بالانسحاب حرصا على استتباب الأمن".

وتخوض القوات الحكومية ومناصرو الشيخ الأحمر منذ 23 مايو/ أيار مواجهات عنيفة في حي الحصبة في شمال صنعاء.

ودعت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا واسبانيا وايطاليا في بيان مشترك نشرته المستشارية الألمانية أنجيلا ميركل اليمنيين إلى احترام الهدنة التي عمل على تحقيقها العاهل السعودي لإعادة السلام إلى اليمن.

ودعا البيان أيضا اليمنيين إلى أن يجدوا سريعاً طريق المصالحة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي، كي يختار الشعب اليمني ديموقراطيا حكومته.

ورحب تجمع اللقاء المشترك الذي يضم معظم الأحزاب المعارضة اليمنية بالتوصل إلى هدنة بين عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني والشيخ الأحمر.

أنباء عن قتلى وجرحى في تعز

وفي غضون ذلك، تحدثت الناشطة المعارضة ياسمين الصبري لـ"راديو سوا" عن مقتل متظاهرين اثنين وجرح العشرات في تعز الأحد بعد أن فرقت السلطات إحدى التظاهرات الاحتفالية بمغادرة صالح.

وأشارت الصبري إلى أن الحياة توقفت بشكل عام في مدينة تعز "الأعمال شبه متوقفة المدارس.الحياة بصورة عامة متوقفة إلى حد ما".

واتهم القيادي في الحزب الحاكم ياسر اليماني تجمع اللقاء المشترك بالوقوف وراء تزعزع الأمن في تعز قائلا إنه يسعى إلى "تدمير وتخريب المؤسسات الحكومية والممتلكات العامة والخاصة"، وهو ما نفت الناشطة المعارضة ياسمين الصبري.

الحياة في صنعاء تعود تدريجيا

وأكد مواطنون يمنيون أن الحياة في العاصمة صنعاء بدأت تعود إلى طبيعتها تدريجياً بعد أن غادر الرئيس صالح اليمن لتلقي العلاج في السعودية.

وقال علي الحريبي عضو اللقاء المشترك للعالم الآن إن العاصمة كانت تعاني من انقطاع شبه دائم للتيار الكهربائي والماء.

XS
SM
MD
LG