Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتهم سوريا باستغلال المتظاهرين الفلسطينيين وتعتزم توجيه شكوى في الأمم المتحدة


قرر وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان التقدم بشكوى في الأمم المتحدة ضد سوريا بسبب محاولة عدد من المتظاهرين اقتحام الحدود المشتركة بين الجانبين، حسبما قالت الإذاعة الإسرائيلية.

واضافت الإذاعة أن ليبرمان "أصدر تعليماته إلى البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة لتقدم شكوى ضد سوريا لاستخدامها المتظاهرين في محاولة لانتهاك السيادة الإسرائيلية في المنطقة الحدودية".

ونسبت الإذاعة إلى نائب وزير الخارجية الإسرائيلية داني ايالون القول إن "الرئيس السوري بشار الأسد يستخدم المتظاهرين الفلسطينيين فريسة للقنابل" مؤكدا أن "لإسرائيل الحق ومن واجبها الدفاع عن سيادتها وهي تتصرف على هذا النحو".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أطلق النار أمس الأحد على مئات من المتظاهرين حاولوا عبور الحدود في هضبة الجولان السورية المحتلة إحياء لذكرى "النكسة"، مما أدى إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 325 آخرين وفق حصيلة جديدة للإعلام السوري.

وكانت الولايات المتحدة قد أبدت "قلقها البالغ" حيال هذه التطورات، داعية الأطراف إلى ضبط النفس.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن الجنود أطلقوا عيارات تحذيرية في الهواء بينما اقترب المتظاهرون من الحدود حاملين أعلاما فلسطينية وسورية ومرددين شعارات مؤيدة للفلسطينيين محاولين عبور الأسلاك الشائكة.

وكانت القوات الإسرائيلية قد أعلنت حال التأهب في صفوفها منذ أيام ونشرت قوات على الحدود مع لبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة تحسبا لتظاهرات مشابهة للتظاهرات التي نظمت في 15 مايو/ أيار الفائت في ذكرى "النكبة" وتخللتها مواجهات دامية.

وكان مئات من المتظاهرين تمكنوا في 15 مايو/ أيار الماضي من اجتياز السياج الحدودي بين إسرائيل وسوريا وتحديدا في بلدة مجدل شمس رغم نيران الجيش الإسرائيلي التي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص في منطقة الحدود مع سوريا وستة آخرين في منطقة الحدود الإسرائيلية مع لبنان.

XS
SM
MD
LG