Accessibility links

logo-print

هجمات في بغداد وتكريت بالعراق تسفر عن مقتل وإصابة عدد من الجنود


قتل خمسة جنود أميركيين في وسط العراق الاثنين بحسب ما أعلنت القوات الأميركية في بيان، فيما أكد مصدر امني عراقي استهداف قاعدة مشتركة للقوات الأميركية والعراقية في شرق بغداد بخمسة صواريخ.

وذكر البيان الأميركي ان "خمسة جنود أميركيين قتلوا في وسط العراق الاثنين"، من دون أية تفاصيل إضافية.

من جهته قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن "خمسة صواريخ سقطت على مقر مشترك للقوات العراقية والأميركية في منطقة البلديات في شرق بغداد. "

وأضاف المصدر إن "مسلحين قتلا عندما انفجرت قاعدة الصواريخ المثبتة في شاحنتهما أثناء عملية إطلاق الصواريخ".

وفي 22 مايو/أيار الماضي قتل جنديان في هجوم ضد دورية أميركية في بغداد.

وارتفع عدد الجنود والعاملين مع الجيش الأميركي الذين سقطوا في العراق منذ اجتياحه ربيع العام 2003 إلى 4459قتيلا، وفقا لتعداد تجريه وكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى أرقام موقع الكتروني مستقل.

مقتل 16 عراقيا في تكريت وبغداد

وقد قتل 12 عراقيا بينهم تسعة عسكريين وأصيب 20 آخرون بجروح الاثنين في هجوم انتحاري على نقطة تفتيش للجيش في تكريت شمال بغداد، فيما قتل أربعة أشخاص وأصيب 12 في هجمات متفرقة في العاصمة، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وقال مصدر أمني في عمليات محافظة صلاح الدين إن "انتحاريا يستقل سيارة مفخخة فجر نفسه في البوابة الرئيسية لمجمع القصور الرئاسية في تكريت."

وأعلن ضابط في الجيش العراقي برتبة نقيب إن "12 شخصا بينهم تسعة عسكريين قتلوا في الهجوم"، في حصيلة أكدها أيضا ضابط برتبة نقيب في الشرطة.

وكان مدير صحة صلاح الدين الطبيب رائد الجبوري قال في وقت سابق ان "ثمانية عسكريين قتلوا في الهجوم". وأسفر الحادث أيضا عن إصابة 20 شخصا.

وأكد مصدر في الأمن الوطني ان "بين القتلى العقيد الركن نوري صباح المشهداني آمر فوج استخبارات الفرقة الرابعة إلى جانب اثنين من ضباطه وآخرين".

وجاء الحادث في تكريت بعد ثلاثة أيام من مقتل 24 شخصا وإصابة 75 بجروح في انفجار استهدف مصلين في وسط المدينة تبعه هجوم انتحاري داخل مستشفى تكريت العام استهدف أقرباء جرحى التفجير الأول. وتعد محافظة صلاح الدين بين المناطق المتوترة في العراق.

مقتل جندي عراقي في الاعظمية

وفي بغداد قتل صباح الاثنين جندي عراقي وعنصران من قوات الصحوة فيما أصيب شخصان في هجومين منفصلين بأسلحة مزودة بكواتم للصوت في الاعظمية شمال المدينة، وفقا لمصدر في وزارة الداخلية العراقية.

كما قتل شخص وأصيب 10 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق في شارع فلسطين شرق بغداد.

وتأتي هذه الحوادث قبل أشهر قليلة من انسحاب القوات الأميركية من البلاد في نهاية العام الحالي، وفقا لاتفاقية موقعة بين بغداد وواشنطن.

ويستعد الأطراف السياسيون العراقيون لبحث أمكان الطلب من واشنطن التي تنشر اقل من 50 ألف عسكري في العراق تمديد فترة بقاء جنودها.

وأفادت حصيلة أعلنتها وزارات الدفاع والداخلية والصحة الأسبوع الماضي عن مقتل 177 شخصا بينهم 102 من المدنيين وإصابة 266 آخرين بجروح بينهم 115 مدنيا في أعمال عنف وقعت خلال مايو/أيار.

ورغم مرور ثماني سنوات على سقوط نظام صدام حسين بعد غزو القوات الأميركية للعراق، لا تزال البلاد تشهد أعمال عنف يومية من تفجيرات وهجمات انتحارية وعمليات اغتيال.
XS
SM
MD
LG