Accessibility links

logo-print

التلفزيون السوري يعلن مقتل أربعين من رجال الامن والشرطة في كمين


أعلن التلفزيون السوري الاثنين مقتل 40 من رجال الأمن والشرطة في "كمين نصبته عصابات مسلحة" في جسر الشغور بشمال غرب سوريا، وقال إن أفراد الأمن والشرطة كانوا في طريقهم لتلبية طلب للمساعدة من مدنيين يتعرضون للترويع.

وأضاف التلفزيون أن قوات الأمن السورية اشتبكت مع مئات المسلحين في بلدة جسر الشغور وتمكنت من وضع نهاية لحصار حي سكني سيطر عليه المسلحون بعض الوقت فيما استمر القتال في أحياء أخرى محاصرة.

وهذه أول مرة يعلن فيها المسؤولون مثل هذه المواجهة الكبيرة في إطار الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن أن حصيلة ضحايا تدخل قوى الأمن والجيش في مدينة دير الشغور إلى 38 قتيلا بينهم ستة من رجال الأمن.

ومقتل عشرات المحتجين

وقد قال ياسين حاج صالح الكاتب السوري المعارض إن عدد الضحايا في جسر الشغور يعد بالعشرات وأن قوات الأمن كثفت هجماتها على الأهالي، وأضاف لـ"راديو سوا": "آخر المعلومات تفيد بمقتل 35 من المحتجين وانه استخدمت طائرات هيلكوبتر في ضرب المحتجين."

وأشار حاج صالح إلى أن إدعاء السلطات بمقتل بعض رجال الأمن ما هو إلا محاولة لتبرير عمليات القمع الدموية ضد المتظاهرين:
" فيما يتعلق بسقوط قتلى من رجال الأمن، هذا محتمل بالطبع، وهذا ما لا استطيع نفيه. ولكن كلما اقتحمت الأجهزة العسكرية مدينة وقتلت العشرات يخرج خبر أن بعض عناصر الأمن والشرطة وما إلى ذلك قد قتلوا، عموما لتغطية ممارسات هذه الأجهزة. والتصوير بأن تلك العناصر معتدى عليها بدلا من كونها المعتدي كما هو في الواقع."
XS
SM
MD
LG