Accessibility links

logo-print

صحيفة صينية رسمية تحذر من تحويل "غوغل" إلى أداة سياسية


حذرت صحيفة صينية رسمية من استمرا التوترات السياسية بين الولايات المتحدة والصين بشأن امن الانترنت.

وأوضحت النسخة الدولية لصحيفة الشعب اليومية وهي الصحيفة البارزة للحزب الشيوعي الحاكم في الصين الاثنين أن شركة غوغل أصبحت "أداة سياسية" لتشويه سمعة الحكومة الصينية وحذرت من أن تصريحات عملاق الانترنت الأميركي عن محاولات التسلل المنسوبة إلى الصين قد تضر بأعمالها.

وكانت غوغل قد قالت الأسبوع الماضي إنها قوضت محاولة لسرقة كلمات المرور الخاصة بمئات مستخدمي حسابات بريد غوغل الالكتروني ومن بينهم مسؤولون حكوميون أميركيون وأنصار حقوق إنسان صينيون وصحافيون .

وأشارت إلى أن الهجمات قد تكون قادمة من الصين. ورفضت وزارة الخارجية الصينية تلك الاتهامات وحذرت الصحيفة غوغل من لعبة سياسية خطيرة.

واعتبرت صحيفة الشعب اليومية في تعليق في صفحتها الأولى أنه من خلال القول إن نشطاء حقوق إنسان صينيين كانوا بين المستهدفين من التسلل فإن غوغل "ترضي عن عمد الملاحظات الغربية السلبية عن الصين وتلمح بشدة إلى أن هجمات التسلل كانت من عمل الحكومة الصينية".

وقال التعليق الذي كتبه محرر في الصحيفة إن "اتهامات غوغل الموجهة إلى الصين زائفة ولها دوافع ابعد وتحمل نوايا ضارة".

وأكدت الصحيفة على ضرورة ألا تتورط غوغل على نحو مفرط في الصراع السياسي الدولي وتلعب دور أداة لنزاع سياسي. وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قد حذر قبل أيام من أن واشنطن مستعدة لاستخدام القوة ضد هجمات الكترونية تعتبرها أفعال حرب.

XS
SM
MD
LG