Accessibility links

logo-print

نائب الرئيس اليمني يدعو إلى نزع فتيل التوتر



عرف نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بابتعاده عن الأضواء ربما لشخصيته العسكرية التي كان لها دور بارز في حسم معارك حرب صيف 1994 لصالح قوات الوحدة اليمنية التي كانت تسمى آنذاك بقوات الشرعية.

وعلى الرغم من هدوئه وعدم ميله للظهور فإنه وصف بأنه على درجة عالية من الكفاءة العسكرية والمهارات القتالية، كما أنه يعد من أبرز وجوه وشخصيات محافظة أبين في جنوب البلاد في الفترة الحالية وهو يتقلد أكبر منصب تقلده جنوبي في الجمهورية اليمنية بعد نائب الرئيس السابق علي سالم البيض الذي خرج من اليمن بعد حرب 1994 المذكورة.

وصفه الأميركيون بأنه محل اتفاق داخل اليمن ويحظى باحترام من قبل الفرقاء السياسيين في البلاد.

ولد عبد ربه منصور هادي - الذي تولى مهام رئيس الجمهورية بعد مغادرة الرئيس اليمني البلاد للعلاج في المملكة العربية السعودية - في قرية ذكين، مديرية الوضيع، بمحافظة أبين، عام 1945، وتخرج عام 1964م من مدرسة «جيش محمية عدن» العسكرية الخاصة بالتأهيل وتدريب أبناء ضباط جيش الاتحادي للجنوب العربي إبان الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن.

وحين أبعد عبد الفتاح إسماعيل عن الحكم، وتولى الرئاسة خلفا له الرئيس علي ناصر محمد؛ ظل في عمله إبان فترة صراع دموي ريفي في شمال اليمن بين النظام في شمال اليمن والجبهة المدعومة من نظام جنوب اليمن. سنة 1983، تمت ترقيته إلى درجة نائب لرئيس الأركان لشؤون الإمداد والإدارة معنيا بالتنظيم وبناء الإدارة في الجيش، وكان رئيس لجنة التفاوض في صفقات التسليح مع الجانب السوفياتي، وتكوين الألوية العسكرية الحديثة.

عمل مع زملائه على لملمة شمل الألوية العسكرية التي نزحت معهم إلى الشمال، وإعادة تجميعها إلى سبعة ألوية، والتنسيق مع السلطات في الشمال لترتيب أوضاعها ماليا وإداريا، وأطلق عليها اسم ألوية الوحدة اليمنية، وظل في شمال اليمن حتى يوم 22 مايو أيار 1990 ، تاريخ تحقيق الوحدة اليمنية.

عين هادي قائدا لمحور البيضاء، وشارك في حرب 1994 وفي مايو 1994 صدر قرار رئيس الجمهورية بتعيينه وزيرا للدفاع. عام 1994م عين نائبا لرئيس الجمهورية. تدرج في الترقيات العسكرية ابتداء بدرجة ضابط في جيش الجنوب العربي عام 1966 حتى رتبة الفريق عام 1997.

وكان البيت الأبيض قد أعلن الأحد أن جون برينان كبير مساعدي الرئيس أوباما لمكافحة الإرهاب تحدث مع نائب الرئيس اليمني، دون المزيد من التفاصيل.

وفي أول مهمة له منذ توليه مهام رئيس الجمهورية، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، دعا عبد ربه منصور هادي إلى إنهاء جميع المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية، وأنصار الشيخ صادق الأحمر، في منطقتي الحصبة وحدة، وذلك في أول قرار له منذ تسلمه مهام رئاسة الجمهورية، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، عقب إسعاف الرئيس علي عبد الله صالح.
XS
SM
MD
LG