Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعلن أن الرئيس أوباما سيجري مشاورات مع الرئيس الأفغاني حول الوضع العسكري


أعلن البيت الابيض الاثنين أن الرئيس باراك اوباما سيجري مشاورات الاربعاء مع نظيره الافغاني حميد كرزاي عبر الدائرة المغلقة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الاميركية جاي كارني في مؤتمر صحافي إنه تم ابلاغ اوباما بالوضع في افغانستان وباكستان خلال اجتماع شهري لفريقه المدني والعسكري في البيت الابيض.

واوضح كارني أن وزير الدفاع روبرت غيتس شارك ايضا في الاجتماع عبر الدائرة المغلقة وقد "أطلع الرئيس على رحلته الاخيرة إلى افغانستان تمهيدا للمشاورات المقبلة بين الرئيس والرئيس كرزاي الاربعاء".

ويأتي هذا التشاور بعد أن شدد كرزاي أخيرا لهجته حيال قوات التحالف الدولي في بلاده، محذرا من تحولها إلى "قوة احتلال" في نظر الافغان إذا استمرت في قتل مدنيين خلال عملياتها.

وردا على سؤال عن انسحاب القوات الاميركية من افغانستان في يوليو 2011 بناء على وعد قطعه أوباما، أكد كارني أن الامر يتصل ب"انسحاب فعلي" لكن حجمه سيتحدد وفق "الظروف الميدانية".

لكنه تدارك أن اجتماع الاثنين لم يتطرق إلى هذه الاشكالية، وقال "لم يكن الامر موضع نقاش، لم يكن مدرجا على جدول الاعمال، لم يتلق الرئيس حتى الان توصيات من قادته العسكريين أو من وزير الدفاع حول عدد الجنود الذين سينسحبون" من افغانستان.

وأضاف "أنه قرار سيتخذه أوباما سريعا"، من دون أن يدلي بتفاصيل اضافية.

واجتماع الاثنين الذي استمر اكثر من ساعتين وفق كارني، ياتي بعد شهر ونيف من مقتل زعيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية للقوات الخاصة الاميركية في باكستان.

وقال غيتس الأحد في افغانستان إن القرار المرتقب حول حجم انسحاب القوات الاميركية في يوليو/تموز قد يشمل برنامجا لسحب ثلاثين الف جندي سبق أن ارسلوا كتعزيزات في نهاية 2009.
XS
SM
MD
LG