Accessibility links

جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تدين ما يقوم به النظام السوري ضد المواطنين العزل


أدانت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن في بيان لها الاثنين ما تشهده الأراضي السورية من "جريمة مروعة يندى لها جبين الانسانية"، مؤكدة أن "أي زعيم يأمر باطلاق النار على شعبه الأعزل ويصادر حقه في التعبير ويسحق حركته بالحديد والنار قد فقد شرعية وجوده وسلطته".
وجاء في البيان أن الزعيم الذي يأمر الجيش أو يسكت عليه في قتل المواطنين وتدمير منازلهم وترويع الأطفال والنساء إنما يرتكب نوعا من الخيانة العظمى وجرائم ضد الإنسانية".

وأضاف أن "ما يجري على أرض سوريا الشقيقة جريمة مروعة يندى لها جبين الإنسانية، ويدينها كل إنسان ملك الحد الأدنى من الإحساس بإنسانيته أو بعزته وكرامته، حيث قتل العشرات يوميا في الشوارع والتنكيل بالموطنين والتمثيل بالجثث وتعذيب الأطفال حتى الموت، وتدمير البيوت، وقصف المدن والأحياء السكنية بالدبابات أو من خلال العملاء السريين والقناصة والشبيحة، باسم الأمن القومي ومقاومة الإرهاب، وتحت شعار الممانعة والصمود".

ورأت الجماعة أن "الحرية والكرامة والعدالة والشراكة في الحكم والتعددية والديموقراطية، حقوق أساسية وفرائض شرعية وضرورات بشرية تسعى الشعوب لتحقيقها بالمطالبة أو الثورة السلمية أو أي شكل من أشكال التغيير المشروع وليست ترفا أو بضاعة محتكرة لدى النظام يحق له أن يحتفظ بها أو يمن بها أو يعطيها بقدر متى وكيف شاء".

وتقول جماعات حقوقية إن أكثر من 1200 مدني قتلوا واعتقل 10 آلاف في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف مارس/آذار.

وتؤكد دمشق على أن "عصابات إرهابية مسلحة" هي التي تقف وراء الإضطرابات، بدعم من إسلاميين وعملاء أجانب.
XS
SM
MD
LG