Accessibility links

logo-print

عريقات يلتقي كلينتون ويشرح توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة


قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بعد اجتماعه بوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في واشنطن بحضور مستشار رئيس السلطة نبيل أبو ردينة وممثل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن معن عريقات إن البحث تناول أربعة مواضيع.

وأضاف "المسألة الأولى هي المصالحة الفلسطينية وما نسعى له في هذه المصالحة بالنسبة لنا كفلسطينيين تعتبر أهم مصلحة إستراتيجية لدينا".

أما النقطة الثانية فقال إنها تناولت السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل. وأضاف عريقات أن نقاط البحث الأخرى تناولت شرح توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة.

وسئل عريقات عما إذا كان سيعقد جلسات تفاوض مع المفاوض الإسرائيلي اسحق مولخو الموجود في واشنطن أيضا، فنفى أي نية للتفاوض مع الجانب الإسرائيلي في واشنطن، مكرراً أنه ينقل إلى المسؤولين الأميركيين رسالة من رئيس السلطة محمود عباس إلى المسؤولين الأميركيين.

وقال عريقات إن عباس أبلغ وزير الخارجية الفرنسية ألان جوبيه حين التقى به في روما بقبول مبادرة فرنسية إذا وافق الجانب الإسرائيلي عليها.

إلا أن عريقات أعرب عن خشيته من انعكاسات رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.

وقال عريقات إن خيار السلطة الفلسطينية واضح إذا استمر الجمود مسيطراً على جهود السلام وسدت الطريق أمام السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة، فإن السلطة التي هي جسر عبور إلى الدولة الفلسطينية لا مبرر لها إذا لم تتمكن من تحقيق هذا الهدف.

XS
SM
MD
LG