Accessibility links

أوباما يقرر قريبا عدد القوات التي ينوي سحبها من أفغانستان


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما سيكشف قريبا عن قراره المتعلق بعدد القوات الأميركية التي ينوي سحبها من أفغانستان في الشهر المقبل.

وقال أوباما في مقابلة مع محطة تلفزيون WEWS في كليفلاند بولاية أوهايو إنه بعد مقتل أسامة بن لادن وصد طالبان فقد أنجز الكثير مما كان يتعين انجازه قبل 10 سنوات.

وأضاف أنه ينتظر عودة وزير الدفاع روبرت غيتس من أفغانستان لاتخاذ قرار بشأن عديد القوات الأميركية هناك.

وأشار إلى أن الأمر يعود للشعب الأفغاني للدفاع عن وطنه، منوها بالدور الذي تقدمه القوات الأميركية في تدريب القوات الأفغانية.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما سيجري مكالمة هاتفية عبر الفيديو مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي غدا الأربعاء.

يذكر أن للولايات المتحدة 100 ألف جندي في أفغانستان يتكلف نشرهم هناك حوالي 110 مليارات دولار سنوياً.

وكان أوباما ونائبه جو بايدن قد اجتمعا الاثنين مع كبار مساعديهما في المجلس القومي الأميركي لبحث الوضع في أفغانستان وباكستان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحافيين "لقد وصلنا إلى نقطة كما تنص سياسة الرئيس أوباما إلى إمكانية البدء بسحب القوات، ولكن نطاق وسرعة سحب تلك القوات يعتمدان على الوضع على الأرض هناك".

وأضاف كارني أن الرئيس أوباما ينتظر توصيات القادة العسكريين فيما يتعلق بهذا الشأن.

من جهته، أعرب السناتور الجمهوري جون ماكين في حديث لصحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية عن أمله في أن يسحب الرئيس أوباما 30 ألفا من القوات الأميركية في أفغانستان ابتداء من الشهر المقبل.

في المقابل قال غيتس، الذي يزور أفغانستان لوداع القوات الأميركية فيها قبل أن يغادر منصبه آخر هذا الشهر، إن العجز في الموازنة الأميركية ومقتل أسامه بن لادن ليسا سببين كافيين لعدم إبقاء 100 ألف جندي أميركي في أفغانستان.

وقال غيتس من مقاطعة غزني إنه ما يزال أمام قوات التحالف الدولي شوطاً كبيراً وأن على الذين يريدون التسرع في سحب القوات من أفغانستان أن يتمهلوا قليلا.

وحذر غيتس من أن سحب عدد كبير من القوات الأميركية على الأقل في الأشهر القليلة المقبلة سيعرض للخطر المكاسب التي حققتها القوات الأميركية والدولية في أفغانستان.

وأتى موقف غيتس ليعزز الموقف الذي عبر عنه قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بتريوس.

XS
SM
MD
LG