Accessibility links

حلف الأطلسي يعلن رفضه تقديم ضمانات لروسيا حول الدرع المضاد للصواريخ


أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي انديرس فوغ راسموسن يوم الثلاثاء أن الحلف لا يعتزم تقديم الضمانات الخطية التي طلبتها روسيا للتأكد من أن مشروع الدرع الصاروخي الأميركي في أوروبا لا يهددها.

وقال راسموسن في تصريحات لوكالة انترفاكس الروسية إن "الطريق الأفضل لزيادة الثقة هو إجراء المزيد من المحادثات والنقاشات السياسية بدلا من اعتماد صيغ قانونية معقدة سيكون من الصعب أن تصادق عليها الدول ال29" الأعضاء في الحلف وروسيا.

وأضاف راسموسن عشية اجتماع لمجلس حلف شمال الأطلسي-روسيا غدا الأربعاء في بروكسل، أن روسيا والحلف يجب أن تكون لديهما أنظمة دفاع مضادة للصواريخ منفصلة على أن يعمل الجانبان بشكل مشترك.

واعتبر أن السبب وراء الحديث عن عمل مشترك بين الأطلسي وروسيا هو أنه "ليس بإمكان حلف الأطلسي أن يحدد التزامات تعاقدية بين أعضائه ودولة ليست عضوا في الحلف"، في إشارة إلى روسيا.

وتابع أن "رؤية الأطلسي هي قيام نظامين منفصلين لكن مرتبطين يتبادلان المعلومات التي تتيح تحديد بشكل أفضل التهديدات المحتملة".

وكانت روسيا وحلف الأطلسي قد قررا خلال قمة لشبونة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعميق تعاونهما حول الدفاع المضاد للصواريخ، إلا أن الحلف رفض آنذاك فكرة للرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف لتقسيم القارة الأوروبية إلى عدة مناطق مسؤولية عسكرية بعدما رفضت موسكو ان يغطي الدرع الصاروخي الخاضع لرقابة غربية فقط، قسما من أراضيها.

وحذر ميدفيديف آنذاك أيضا من أن موسكو لن تقدم ردا إيجابيا على أي درع مضاد للصواريخ في أوروبا إلا إذا كانت مشاركة بصفة كاملة في نظام الدفاع المضاد للصواريخ في القارة العجوز.

XS
SM
MD
LG