Accessibility links

logo-print

ثوار يمنيون يسيطرون على مدينة تعز والسعودية تعلن مقتل اثنين من جنودها على الحدود مع اليمن


سيطر مسلحون تابعون للمعارضة في اليمن على مدينة تعز بشكل فعلي اليوم الثلاثاء بعد قتال مع القوات الموالية للرئيس علي عبدالله صالح.

وقال شيخ مشايخ تعز حمود سعيد المخلافي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "تعز سقطت بأيدي الثوار بشكل فعلي".

وأوضح المخلافي أن "الثورة لا تزال سلمية حتى الآن، وستظل حتى النهاية التي أصبحت قريبة"، حسب قوله.

وتابع قائلا "لقد تعهدنا بحماية المتظاهرين سلميا عندما تعرضوا لإبادة جماعية ودورنا هو حماية المعتصمين" في تعز.

وكانت المدينة قد شهدت خلال الأيام الأخيرة مواجهات بين الحرس الجمهوري وقوات النخبة في النظام من جانب وميليشيات تحمي المتظاهرين من جانب آخر. وأسفرت المواجهات عن مقتل 50 متظاهرا نهاية الشهر الماضي عندما حاولت قوات الأمن فك اعتصام في ساحة الحرية بوسط مدينة تعز.

يذكر أن مدينة تعز كانت أول المنتفضين ضد نظام الرئيس صالح، وتعد ثاني أكبر مدينة في اليمن وتبعد حوالي 270 كيلومترا غرب العاصمة صنعاء.

في شأن آخر، قال الجيش اليمني يوم الثلاثاء إنه قتل 30 من أعضاء تنظيم القاعدة بجزيرة العرب والمتشددين الاسلاميين في مدينة زنجبار.

وقال مسؤولون محليون إن 15 جنديا قتلوا في الاشتباكات مع المتشددين الين سيطروا على مدينة زنجبار بجنوب اليمن قبل نحو عشرة أيام.

مقتل اثنين من حرس الحدود السعودي

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل اثنين من حرس الحدود السعودي وإصابة ثالث صباح الثلاثاء برصاص رجل حاول العبور إلى اليمن.

وقال المتحدث باسم الوزارة منصور التركي لوكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الرجل قتل أثناء تبادل إطلاق النار.

يذكر أن السعودية تستضيف حاليا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يتلقى العلاج بعد إصابته يوم الجمعة الماضي في قصف استهدف القصر الرئاسي.

وكانت السعودية التي تشعر بقلق من التوتر الذي يشهده اليمن، قد توسطت لإيجاد حل للنزاع هناك من خلال مبادرة طرحها مجلس التعاون الخليجي تقضي بنقل السلطة من صالح إلى نائبه عبد ربه منصور هادي مقابل منحه حصانة قضائية، إلا أن صالح عدل أكثر من مرة عن توقيع المبادرة في اللحظات الأخيرة.

XS
SM
MD
LG