Accessibility links

مناورات عسكرية مشتركة بين حلف شمال الأطلسي وروسيا في بولندا



بدأت القوات الجوية الروسية والاطلسية الثلاثاء في بولندا أول مناورة مشتركة ترمي إلى تفادي حصول اعتداءات شبيهة باعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة، كما أعلن مسؤولون في حلف الاطلسي في وارسو.

وصرح المدير العام لوكالة الاستشارات في القيادة والمراقبة في حلف الاطلسي الجنرال البلجيكي المتقاعد جورج دولاندر للصحافيين في ختام هذه المناورات الأولى "اليوم، عبرنا مرحلة مهمة بالنسبة إلى العلاقات بين حلف الاطلسي وروسيا، وبالتالي، إنها في رأيي مرحلة مهمة بالنسبة إلى العالم لان التهديد الارهابي تهديد مشترك".

وأضاف "أنها مبادرة لتعزيز الثقة التي تستند إلى قرار مجلس حلف الاطلسي-روسيا".

وهذه التدريبات غير المسبوقة بدأت صباح الثلاثاء مع انطلاق طائرة بولندية من طراز "كازا 295 ام" من مطار كراكوفيا جنوب في عملية محاكاة طائرة مدنية ضحية قراصنة في الجو.

ثم عمدت طائرتان حربيتان بولنديتان من طراز "اف-"16 من قاعدة كريزيسني قرب بوزنان وسط في اعتراض هذه الطائرة "المنشقة" قبل نقل المهمة إلى طائرات سوخوي روسية مكلفة اعادة الطائرة إلى مطار مدينة مالبورك البولندية في شمال البلاد.

وقال الكولونيل التشيكي بيتر ميكولنكا مدير التدريبات في حلف الاطلسي "إنها المرة الاولى التي تتعاون فيها طائرات قتالية لحلف الاطلسي وروسيا في هذا النوع من السيناريو".

وجاءت هذه العملية في اطار مناورات أطلق عليها "اجواء متيقظة 2011" من السادس إلى العاشر من حزيران/يونيو والتي ستتواصل مع رحلات مشتركة فوق البحر الاسود.

والاربعاء، ستقوم ثلاث طائرات تركية من طراز "اف-"16-وطائرتا سوخوي باعتراض طائرة انحرفت عن خط سيرها وفقدت وسائل الاتصال فوق البحر الاسود.

وتتوافق هذه التدريبات مع مشروع روسي-اطلسي وضع بهدف منع تكرار اعتداءات من نوع اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة.

وبحسب بيان لحلف الاطلسي، فان هذه المبادرة ستسمح بـ"تحسين أمن آلاف الركاب الذين يستخدمون يوميا الرحلات الدولية في اجواء دول حلف الاطلسي وروسيا، وأمن ملايين السكان على الارض".

وتم تنسيق المناورات انطلاقا من مركزي مراقبة في وارسو وموسكو على التوالي مع محطات محلية في كالينينغراد وروستوف-سور-لو-دون ومورمانسك في روسيا وبودو في النروج وانقرة في تركيا.

XS
SM
MD
LG