Accessibility links

أوباما: إيران ستتعرض لمزيد من العقوبات إذا لم توقف برنامجها النووي


قال الرئيس باراك أوباما بعد محادثات عقدها في واشنطن مع مستشارة ألمانيا انغيلا ميركل إن إيران ستتعرض لمزيد من العقوبات إذا لم توقف برنامجها النووي.

ومن واشنطن وافانا محمد وفا بتقرير حول تلك المحادثات وفيما يلي نصه: "في المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل قال الرئيس باراك أوباما إن استمرار إيران في برنامجها النووي ورفضها الانخراط في المجتمع الدولي يثير القلق. وأضاف انه تم الاتفاق إذا قررت الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الأسبوع أن إيران تواصل تجاهل التزاماتها الدولية فلن يكون لدينا خيار سوى دراسة خطوات إضافية وبينها مزيد من العقوبات لزيادة الضغط على النظام الإيراني .

وكانت الوكالة الدولية قد أعلنت بداية الأسبوع أن هناك أدلة جديدة بشأن إبعاد عسكرية محتملة للنشاط النووي الإيراني".

نجاد مستعد لاستئناف التفاوض

ويذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعلن الثلاثاء أن بلاده مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية مع مجموعة الدول الست الكبرى في موازاة مواصلة نشاطها وخصوصا تخصيب اليورانيوم.

وقال أحمدي نجاد في مؤتمر صحافي إن مجموعة الدول الست التي تضم ألمانيا والصين الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا تريد التفاوض، وإن طهران على استعداد للتفاوض من اجل التعاون والتفاهم.

يديعوت احرونوت وايران

وقد ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت ان موجة الانتفاضات الأخيرة عبر العالم العربي وفرت لايران فرصا استراتيجية وتكيتكية لتوسيع وضعها في المنطقة كقوة مهيمنة. وأضافت ان البيان الذي جاء فيه ان طهران ارسلت غواصات الى البحر الاحمر فيما يعد اول عملية نشر للبحرية الايرانية في مياه بعيدة، يعتبر احدث خطوة في سلسلة الخطوات التي اتخذتها الجمهورية الاسلامية لضمان قوتها في المنطقة. br>
وقالت الصحيفة الاسرائيلية ان الوجود الدائم للسفن الحربية والغواصات الايرانية في خليج عدن والبحر الاحمر سمح لايران بان تبقي على مراقبتها لنشاطات البحرية التابعة لقوة الدفاع الاسرائيلية، وهو كما تقول الأنباء الاجنبية ان اسرائيل تقوم بها في البحر الاحمر والحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

وتضيف الصحيفة انه طبقا للأنباء فان نشاطات البحرية الاسرائيلية تستهدف احباط تهريب الاسلحة من ايران الى قطاع غزة. وهذه الشحنات تترك المواني الايرانية عبر اليمن وتصل الى ساحل البحر الاحمر في السودان ومن هناك يتم نقلها برا الى مصر ومنها الى شبه جزيرة سيناء.

وتقول يديعوت احرونوت ان هناك ممرا آخر للتهريب يتم بمقتضاه نقل الاسلحة على متن سفن تجارية غير مشتبه بها تبحر مباشرة عبر البحر الاحمر الى قناة السويس ومنها الى بور سعيد بمصر حيث يتم تفريغ الشحنة من السفن ويجري تحميلها على متن سفن اخرى تبحر الى سوريا . ويمكن ان يجري نقل الشحنة عبر البر عن طريق انفاق الى قطاع غزة.

ميركل تشير إلى مشروع شبيه بمارشال

وقد أشارت مستشارة ألمانيا انغيلا ميركل إلى مشروع مشابه لمشروع مارشال الذي وفر غطاء لإعادة اعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، لإعادة اعمار الشرق الأوسط.

" قالت المستشارة انغيلا ميركل إن التغييرات في شمال أفريقيا تؤثر على أوروبا. وقالت انه يتوجب على المجتمع الدولي الانخراط في عمل جماعي لمساعدة دول مثل مصر وتونس على تنفيذ ناجح للديموقراطية . وقالت ليس الأمر متعلقا فقط بالالتزام الأخلاقي فان من المصلحة أن نرى المنطقة تقف على قدميها. وكان الرئيس باراك أوباما قد قال في مؤتمره الصحافي مع المستشار الألمانية إن الولايات المتحدة وألمانيا تقدمان المساعدة الأكبر لدول المنطقة. وأشار إلى اتفاق الدول الكبرى في دوفيل الذي دعا إلى الإصلاح السياسي والاقتصادي خاصة في مصر وتونس."

الموقف إزاء تونس ومصر

وقد قال الرئيس أوباما خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل : "بحثت مع المستشارة دعمنا للإصلاحات السياسية والاقتصادية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولا سيما في تونس ومصر. والولايات المتحدة وألمانيا هما الدولتان اللتان تقدمان القدر الأكبر من المساعدات لدول المنطقة، وقد اتفقنا على عدم إهدار هذه اللحظة التاريخية".

من جانبها شبَّهت المستشارة الألمانية التغييرات التي تشهدها دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الآن بالوضع الذي كانت عليه ألمانيا عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية عندما تلقت مساعدات هائلة من الولايات المتحدة في إطار مشروع مارشال،

وقالت عن طريق مترجمة:"أرى أن هذه مهمة يجب أن يشترك فيها الأوروبيون والأميركيون والألمان لدعم هذه التغييرات وإتاحة الفرصة لشباب هذه الدول ليكون لهم مستقبل أفضل".

وأضافت ميركل أن لدى ألمانيا خبرة واسعة في مجالات التدريب المهني وخلق الوظائف وتوفير فرص التعليم، مشيرة إلى أن المؤسسات الألمانية تقدم مساعدات في هذا المجال للمصريين والتونسيين.

XS
SM
MD
LG