Accessibility links

logo-print

مقتل 16 متمردا إسلاميا في ضربة صاروخية أميركية في باكستان


أعلن مسؤولون أمنيون في باكستان أن طائرات أمريكية بدون طيار قتلت 16 متمردا إسلاميا على الأقل في شمال غرب باكستان في إطار ملاحقتها لمسلحي تنظيم القاعدة في المنطقة.

وقال مسؤول كبير في القوات الأمنية رفض الكشف عن إسمه إن "طائرات أميركية بدون طيار أطلقت خمسة صواريخ على معسكر تدريب للمتمردين مما أدى إلى مقتل 16 منهم" في قرية زوياناري في إقليم شمال وزيرستان القبلي، حيث معقل طالبان والقاعدة.

ويعد هذا الهجوم الرابع من نوعه الذي تشنه طائرة بدون طيار أمريكية خلال خمسة أيام، ويحتمل أن يكون أحد هذه الهجمات أدى الجمعة إلى مقتل الباكستاني إلياس كشميري أحد أبرز قادة القاعدة العسكريين رغم أن الولايات المتحدة والجيش الباكستاني لم يؤكدا مقتله لعدم وجود جثة يمكن التحقق من هويتها.

وكانت طائرات أميركية بدون طيار قد شنت قبل يومين ثلاث هجمات على مواقع في إقليم جنوب وزيرستان مما أدى إلى مقتل 18 متمردا إسلاميا.

وتهاجم هذه الطائرات بشكل شبه يومي المناطق القبلية على الحدود مع أفغانستان والتي تتخذها حركة طالبان باكستان معقلا لها وتشكل قاعدة خلفية لحركة طالبان أفغانستان.

ولم تتوقف الغارات منذ قيام فرقة كوماندوس أميركية بعملية أدت إلى مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في شمال باكستان في الثاني من مايو/آيار الماضي.

وتعتبر الولايات المتحدة هذه المناطق "من الأكثر خطورة في العالم" وتقول إنها مقر لشبكة القاعدة فيما أقامت طالبان وشبكات أخرى مرتبطة بالقاعدة مراكزها هناك أيضا.

ولا تحظى الضربات الصاروخية الأميركية بتأييد لدى الرأي العام الباكستاني المعارض بشدة تحالف الحكومة مع واشنطن على خلفية مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن في غارة أميركية على مدينة أبوت أباد الباكستانية بدون إبلاغ سلطات إسلام أباد.

لكن المسؤولين الاميركيين يقولون إن الضربات الصاروخية أدت إلى إضعاف شبكة القاعدة إلى حد كبير وأسفرت عن مقتل قادة بارزين بينهم قائد حركة طالبان الباكستانية سابقا بيعة الله محسود.

XS
SM
MD
LG