Accessibility links

logo-print

نقل العادلي وجرانة والمغربي إلى سجن مزرعة طرة والانتربول المصري يلاحق الهاربين


أعلن مصدر أمني مسؤول يوم الأربعاء عن نقل بعض رموز النظام السابق الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية، ومن بينهم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ووزير السياحة السابق زهير جرانة ووزير الإسكان أحمد المغربي، من عنبر المحبوسين احتياطيا بسجن مزرعة طرة إلى عنبر المحكوم عليهم بذات السجن.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن ذلك يأتي نفيا للأنباء المتضاربة في هذا الشأن التي أعلنت أن قطاع مصلحة السجون نقل المسؤولين السابقين المحكوم عليهم من سجن المزرعة إلى ليمان طرة.

ملاحقة الهاربين

وفي سياق متصل، أكد مدير الانتربول المصري مجدي الشافعي أن حسين سالم رجل الأعمال المصري الهارب قد خرج من البلاد وتوجه إلي سويسرا في الـ29 من شهر يناير/كانون الثاني الماضي من مطار شرم الشيخ بطريقة شرعية بجواز سفر مصري.

وقال الشافعي في حوار أجراه معه برنامج "الحياة اليوم" التلفزيوني إن حسين سالم لديه جنسية أسبانية حصل عليها في عام 2008 ونفت إسرائيل دخوله إلي أراضيها أو حصوله علي جنسيتها، وتمت مطالبة السلطات السويسرية بالقبض عليه، لكنها اشترطت تقديم ضمانات بمحاكمة عادلة له قبل توقيفه.

وأوضح مدير الانتربول المصري أن هناك سبع شخصيات من أعوان النظام السابق صدرت نشرات حمراء لملاحقتهم وهم: يوسف بطرس غالي وزير المالية السابق، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة السابق، ورجال الأعمال يس منصور وهشام الحاذق ووحيد عطا الله وحسين السجواني، بالإضافة إلي حسين سالم.

وأشار الشافعي إلى أن غالي موجود بلندن، إلا أن عدم وجود اتفاقية لتبادل الهاربين بين مصر وبريطانيا حال دون القبض عليه، فيما تتم ملاحقة رشيد مع مدير الانتربول في أبو ظبي لتوقيفه وإعادته إلى مصر.

وفيا يتعلق بباقي الهاربين، فقد تم القبض علي حسين السجواني ومجدي عطا الله المتهمين في قضية ارض أخبار اليوم بالإمارات، وستتم محاكمة الأول بالإمارات لأنه من أصل إماراتي، أما الثاني فجاري استرجاعه لمحاكمته بالقاهرة.

XS
SM
MD
LG