Accessibility links

logo-print

تقنية استرالية جديدة للتعرف على البصمات مهما طال زمنها


طور باحثون استراليون بتعاون مع مؤسسات أكاديمية استرالية وأميركية والشرطة الفدرالية الأسترالية وسيلة جديدة للحصول على آثار بصمات واضحة من الأدلة القديمة وذلك في أول تقنية من نوعها تفتح الباب أمام أجهزة الشرطة على إعادة التحقيق في قضايا لم تحل من قبل .

واستخدم العلماء في جامعة التكنولوجيا في سيدني تكنولوجيا "النانو" للجزيئات متناهية الصغر للتعرف على البصمات الجافة وغير الواضحة التي لا تتعرف عليها الوسائل المستخدمة حالياً.

واعتمد العلماء في عملهم على معالجات كيميائية جديدة تستهدف الأحماض الأمينية، وهي جزيئات توجد عادة في العرق ولذلك تظل باقية في آثار البصمات للحصول على آثار بصمات من أي سطح مهما طالت المدة .

وعلى الرغم من أن استهداف الأحماض الأمينية للحصول على البصمات ظل أسلوباً مستخدماً لعقود إلا أن الباحثين في جامعة التكنولوجيا وظفوا تقنية النانو للحصول على تفاصيل أكثر وضوحاً للبصمات غير الواضحة بما يساعد على زيادة عدد القضايا التي يتم حلها.

ويصف العلماء البحث الذي لا يزال متواصلاً بأنه خطوة هامة في الجهود الهادفة إلى الحصول على آثار البصمات البشرية مهما طال زمنها.
XS
SM
MD
LG