Accessibility links

logo-print

الجنرال بيوكانن يثني على إجراءات المصالحة الوطنية في العراق



رحبت القوات الأميركية في العراق بالخطوات التي اتخذتها الحكومة العراقية في إطار مشروع المصالحة الوطنية وذلك إثر نجاح مفاوضاتها مع عدد من الجماعات المسلحة مؤخرا.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية الجنرال جيفري بيوكانن في لقاء مع "راديو سوا" إنه يعتقد بـ"أن هذه الجهود مهمة لمساعدة الجميع على الإلتحاق بالحكومة العراقية وأن يكونوا جزءا من الحل بدلا من كونهم جزءا من المشكلة، ولكن ذلك قد يتطلب أحيانا اتخاذ قرارات صعبة".

وكما أعرب الجنرال بيوكانن عن اعتقاده بـ"أن وزير المصالحة الوطنية عامر الخزاعي يمتلك الشجاعة لاتخاذ مثل هذه القرارات التي ستساعد العراق على التقدم نحو الأمام."

وفي معرض رده على سؤال حول موقف القوات الأميركية من شمول المصالحة مجموعات استهدفتها خلال السنوات الماضية، قال الجنرال بيوكانن إن هناك عددا من الجماعات المسلحة تشن هجمات يكون غالبية ضحاياها من المدنيين العراقيين، وأشار إلى أن القوات الأميركية تعمل في العراق بناء على طلب من الحكومة العراقية والإتفاقية المبرمة بين حكومتي بغداد وواشنطن."

وأضاف بيوكانن أن استهداف القوات الأميركية في العراق أمر مخالف للقانون العراقي، مشيرا إلى أن قوات بلاده لن تقف عائقا أمام مشروع المصالحة في حال تطلب إصدار عفو عن جماعات استهدفت قوات بلاده خلال السنوات الماضية.
وأوضح قائلا: "الهجمات ضد قواتنا مخالفة للقانون العراقي، ونأمل أن تتم محاسبة أي شخص متورط في مثل هذه الهجمات وفق القانون، كما أننا نمتلك الحق في الدفاع عن أنفسنا انسجاما مع القانون الدولي والإتفاقية الأمنية، لكن إذا قررت الحكومة العراقية منح العفو وفقا لمتطلبات المصالحة فهذا القرار عائد للشعب العراقي والحكومة العراقية ويدخل ضمن سلطاتها".

وسبق لوزارة المصالحة الوطنية أن أعلنت نجاح مفاوضاتها مع عدد من الجماعات المسلحة التي أبدت رغبتها في إلقاء السلاح والإنخراط في العملية السياسية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG