Accessibility links

logo-print

دعم أميركي لمشروع قرار دولي يدين قمع السلطات السورية للمتظاهرين


أعربت وزارة الخارجية عن دعمها لمشروع القرار الذي تقدمت به كل من باريس ولندن لإدانة القمع الذي تمارسه السلطات السورية ضد المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر "إننا ندعم السعي لاستصدار قرار في مجلس الأمن الدولي إزاء الوضع في سوريا كما إننا نحاول إقناع أعضاء آخرين في المجلس لتبني هذا الدعم ونعتقد أن مثل هذا القرار سيؤدي إلى فرض ضغوط إضافية على نظام الأسد وتعزيز الجهود الدولية لإنهاء القمع الوحشي للشعب السوري".

الوضع الميداني

ميدانياً، استمر فرار سوريين الأربعاء من مدينة جسر الشغور شمال غرب البلاد خشية عملية عسكرية واسعة النطاق للنظام.

فيما قالت صحيفة الوطن السورية إن السكان يغادرون قرى إدلب ومنها مدينة جسر الشغور وذلك لفسح المجال أمام الجيش للتخلص من المجموعات المسلحة وهو التعبير الذي تستخدمه دمشق لوصف معارضيها.

وقالت الصحيفة إن الجيش لم يدخل بعد مدينة جسر الشغور.

من جانبه بث التلفزيون السوري تسجيلاً هاتفياً لما قال إنه الاستعدادات التي قامت بها الجماعات المسلحة لإقامة مقبرة جماعية لأفراد الأمن والجيش في جسر الشغور، ولم يتم التأكد من دقة الاتصال.

لقاء تشاوري موسع

على صعيد آخر، قالت صحيفة الوطن السورية إن دمشق ستشهد لقاءاً تشاوريا موسعا بحضور شخصيات من المعارضة ومستقلين بهدف التمهيد لمؤتمر حوار وطني شامل للخروج من الأزمة التي تعصف بهذا البلد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها قولها إن سير الاتصالات الحالية مع الشخصيات التي تدعى لهذا الحوار هو الذي سيحدد الموعد النهائي له.

وقالت تلك المصادر إن الدعوة ستوجه إلى جميع من يريد الحوار في رد على سؤال حول إمكانية إشراك الإخوان المسلمين فيه.

XS
SM
MD
LG