Accessibility links

logo-print
أطلقت خطة لمحاولة القضاء على الإصابات الجديدة بفيروس HIV بين الأطفال الذين يرثون المرض من أمهاتهم بحلول 2015.

واتفقت قمة للأمم المتحدة بشأن الايدز على هدف لعلاج 15 مليون شخص مصاب بفيروس HIV هو أكثر من ضعفي عدد الأشخاص الذين يعالجون الآن بحلول 2015 .

وأعلن عن الهدفين كليهما بعد أسابيع فقط من كشف بيانات جديدة تفيد بأن العلاج المبكر للفيروس المسبب لمرض الايدز يمكن أن يقلص انتقاله إلى الشريك في العملية الجنسية بنسبة 96 في المئة.

وفي 2009 ولد نحو 370 ألف طفل بفيروس HIV بمعدل طفل واحد في الدقيقة تقريبا غالبيتهم العظمى في 22 دولة كلها تقريبا في أفريقيا. لكن تقديم العلاج للمرأة الحامل المصابة بالفيروس يمكن ان يقلل خطر ولادة طفل مصاب بالفيروس إلى أقل من 5 في المئة.

وأكد برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز وخطة الرئيس أوباما الطارئة لمكافحة الايدز، اللذان يديران معا الحملة التي أنطلقت الخميس، أن الحملة تهدف إلى تقليص عدد الإصابات بالفيروس بين الأطفال بنسبة 90 في المئة بحلول 2015 .

وقال ميشيل سيدي بيه المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز "نعتقد انه بحلول 2015 يمكن أن يولد الأطفال في كل مكان خالين من فيروس HIV وان تظل أمهاتهم بصحة جيدة" واصفا الخطة بأنها واقعية ويمكن انجازها.

وقال بول دي لاي نائب الرئيس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز إن الخطة تقوم على إمداد النساء الحوامل بمزيد من المعلومات وعلى استخدام اكثر فعالية لعقاقير مكافحة الايدز.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أن "الدول المتقدمة تفعل هذا فعلا لكننا لا يمكن أن نستريح قبل أن يتحقق هذا لعالمنا كله."

وقال مسؤولو برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الايدز إن التمويل من جميع المصادر لمنع انتقال الفيروس من الأم إلى لطفل يبلغ حاليا حوالي 500 مليون دولار سنويا.

وأضافوا انه ستكون هناك حاجة إلى 2.5 مليار دولار إضافية بحلول 2015 لتحقيق هدف الحملة للقضاء على انتقال الإصابة بفيروس HIV من الأم إلى الطفل.

XS
SM
MD
LG