Accessibility links

غيتس يطالب الشركاء الأوروبيين بزيادة تمويلهم للعمليات العسكرية في ليبيا


حذر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من أن التقصير المادي والسياسي من قبل عدد من الدول المشاركة في العمليات العسكرية لدول الحلف في ليبيا قد يتسبب في تخريب المهمة.

وحث غيتس في كلمة له بالعاصمة البلجيكية بروكسل الشركاء الأوروبيين على زيادة تمويلهم للعمليات العسكرية في ليبيا.

في سياق آخر، نقلت شبكة CNN الأميركية عن مسؤول رفيع في حلف الأطلسي قوله إن قرار مجلس الأمن الخاص بحماية المدنيين في ليبيا يبرر استهداف العقيد الليبي معمر القذافي.

وأضاف المسؤول الذي لم يُكشف عن هويته أن استهداف القذافي وارد لأنه قائد للجيش وبالتالي فانه جزء من القيادة والسيطرة في هذا البلد ويشكل بالتالي هدفاً مشروعاً.

وكان الحلف قد صعد من عملياته ضد الزعيم الليبي معمر القذافي وقواته كان آخرها عدة انفجارات سمعت في طرابلس ومدينة زوارة الليلة الماضية.

وقال أطباء في مستشفى الحكمة في مدينة مصراتة الليبية يوم الجمعة إن الخسائر البشرية بسبب قصف القوات التابعة للزعيم الليبي معمر القذافي للمدينة بالقذائف والصواريخ والتي تسيطر عليها المعارضة المسلحة ارتفعت إلى 20 قتيلا وما لا يقل عن 60 جريحا.

وقال مصور من وكالة أنباء رويترز في مصراتة إن القوات المؤيدة للقذافي تقصف المدينة بصورة متواصلة يوم الجمعة.

أنباء عن صفقة بين ليبيا واليونان

من ناحية أخرى، قالت صحيفة اندبندانت البريطانية الصادرة اليوم الجمعة إن نظام العقيد الليبي معمر القذافي تفاوض على صفقة سرية مع اليونان لاستخدام عشرين مليار دولار، من أمواله المجمدة في الخارج للإغاثة الإنسانية لصالح كلا الجانبين في الأزمة الليبية، في إطار خطوة قال مسؤولون في طرابلس إنها تهدف لتمهيد الطريق أمام فتح مفاوضات سلام.

وقالت الصحيفة إن المحادثات جرت في العاصمة الليبية طرابلس بين فريق قاده دبلوماسي سابق مقرّب من رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو وأعضاء في القيادة الليبية من بينهم رئيس الوزراء البغدادي المحمودي.

وأضافت أن الاجتماعات بين الجانبين أسفرت عن مذكرة تفاهم ظلت بلا توقيع لأسباب أكدت مصادر دبلوماسية بأنها تتعلق بتحذيرات الحكومة الفرنسية لنظريتها اليونانية من أن أي اتفاق من هذا القبيل سيبدو وكأنه يمنح معمر القذافي الشرعية كحاكم ليبيا ويقوض بالتالي مساعي التحاف الغربي الرامية إلى عزله.

XS
SM
MD
LG