Accessibility links

الآلاف يتظاهرون في العاصمة اليمنية مطالبين بنظام جديد كما تظاهر أنصار صالح تعبيرا عن الوفاء له


تظاهر عشرات الآلاف من المعارضين في صنعاء الجمعة مطالبين بنظام "جديد" بعيدا عن الرئيس علي عبد الله صالح الذي يخضع للمعالجة في السعودية من جروح أصيب بها قبل أسبوع.

كما تظاهر أنصار الرئيس اليمني تعبيرا عن "الوفاء" والدعم له.

وفي شارع الستين في صنعاء، سار عشرات الآلاف بقيادة "شباب الثورة" مرددين هتافات بينها "الشعب يريد نظاما جديدا" و"الشعب يريد مجلسا رئاسيا انتقاليا". وانطلقت المسيرة فور انتهاء صلاة الجمعة.

وأدى زعيم تكتل قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر صلاة الجنازة أمام نعوش 41 من أنصاره المسلحين الذين لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع قوات الأمن حول مقره السكني في حي الحصبة في شمال صنعاء.

ولم يلق الشيخ الأحمر الذي فرض مرافقوه حوله طوقا امنيا لمنع الاقتراب منه كلمة أمام المتظاهرين.

وعلى بعد كيلومترات عدة، تجمع أنصار الرئيس اليمني في ميدان السبعين رافعين صوره ولافتات تؤكد الوفاء لشخصه.

ونقلت الصحف الصادرة اليوم عن نائب وزير الإعلام عبدو جنادي قوله "لا يمكن الحديث عن انتقال للسلطة قبل عودة الرئيس" وذلك ردا على مطالب المعارضة.

وقال مسؤولون وشهود عيان إن انفصاليين مشتبها بهم هاجموا نقطة عسكرية تابعة للجيش اليمني في جنوب البلاد يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل خمسة جنود وثلاثة مسلحين.

وهاجم المسلحون النقطة على مشارف مدينة الحبيلين في محافظة لحج بجنوب اليمن حيث تطالب حركة مسلحة بالاستقلال أو حكم ذاتي إقليمي واسع.

وقال مسؤولون إن القتال هو الأول من نوعه في المنطقة منذ نحو ثلاثة شهور.

واندلعت حرب أهلية في اليمن عام 1994 بعد توحيد الرئيس علي عبد الله صالح بين شمال وجنوب اليمن. ويتهم مواطنو جنوب اليمن الدولة بإهمالهم.

وتخشى السعودية جارة اليمن والولايات المتحدة من إمكانية أن تعم الفوضى اليمن مما يعطي تنظيم القاعدة موطئ قدم بعد شهور من الاحتجاجات المطالبة بالإطاحة بصالح بعد بقائه في السلطة لثلاثة عقود.

ويقول أنصار صالح الذي أصيب في هجوم على قصره يوم الجمعة الماضي وخضع لجراحة في السعودية انه سيعود للحكم بينما يقول مناهضوه إنه لن يتولى السلطة مرة أخرى على الإطلاق.
XS
SM
MD
LG