Accessibility links

logo-print

استمرار المعارك بين قوات القذافي والثوار على جبهة مصراتة


قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن مقاتلي المعارضة الليبية نجحوا الليلة الماضية في السيطرة على منطقة الدفينة الزراعية الواقعة على بعد نحو 30 كيلومتراً غرب مدينة مصراتة.

وكانت مصراتة وضواحيها الواقعة على بعد 200 كيلومتراً شرقي العاصمة طرابلس قد شهدت معارك طوال يوم الجمعة بين قوات موالية للقذافي وأخرى مناهضة له أسفرت عن مقتل 31 شخصاً وإصابة أكثر من 100 آخرين وفق مصادر طبية.

كما نقلت الصحيفة عن مصادر للمعارضة قولها إن قوات الناتو هاجمت عددا من قوات الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي على خط المواجهة بالقرب من ثالث اكبر المدن الليبية، فيما قال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن مروحيات Apache شاركت وبفعالية في المعارك في مصراتة.

في هذا الإطار، قال الأكاديمي الليبي محمد بالروين لـ"راديو سوا" إن السيطرة على مصراتة أمر مهم بالنسبة للقذافي.

وأضاف بالروين أن القذافي يحاول الاستفادة من الخلافات بين الأعضاء في الحلف العسكري الذي يقود عمليات ضده.

تحركات سياسية

على صعيد التحركات، التقى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مساء الجمعة وفدًا حكوميا ليبيا برئاسة أمين الشؤون العربية الليبي عمران بوكراع.

وقالت وكالة الأنباء الليبية إن البحث تناول المساعي الإفريقية لحل سياسي للازمة.

في السياق عينه، قال مبعوث الرئيس الروسي إلى إفريقيا ميخائيل مارغيلوف إنه ينوي القيام بزيارة إلى طرابلس في إطار جهود الوساطة الروسية، وذلك بعد أن يزور بنغازي حيث مقر المعارضة الليبية، موضحا بأنه تقدم بطلب لإجراء محادثات في طرابلس مع كبار المسؤولين في حكومة معمر القذافي.

تركيا تدعو القذافي للمغادرة

وفي غضون ذلك، عرضت تركيا على القذافي ضمانات ليغادر ليبيا لكنها لم تتلق ردا حتى الآن.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لتلفزيون أن تي في التركي "لا خيار للقذافي سوى مغادرة ليبيا، مع منحه ضمانا". وأضاف "قدمنا له هذا الضمان وقلنا له إننا سنساعد على إرساله إلى أي مكان يرغب في الذهاب إليه".

وعبر أردوغان عن أسفه لأن القذافي والمحيطين به يواصلون "مقاومة التغيير فعلا"، مع أن الزعيم الليبي "فقد إلى حد كبير مكانته القيادية" بين قبائل البلاد.

رسالة منسوبة للقذافي

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخارجية في واشنطن أنها تبحث في صحة رسالة منسوبة إلى الزعيم الليبي أرسلها إلى عدد من النواب الأميركيين بعد أسبوع من تمرير الكونغرس قرارا يطالب بمبرر قانوني لتدخل الولايات المتحدة في ليبيا.

ودعا القذافي في رسالته إلى وقف إطلاق النار وتقديم الدعم للمساعدات الإنسانية للمواطنين في بلاده والتي تقترب أزمتها من دخول الشهر الخامس.

وقال متحدث رئيس مجلس النواب جون باينر لصحيفة واشنطن بوست إن مجلس النواب غير معني بالتحقق في صحة رسالة الزعيم الليبي ما لم تتضمن استقالته.
XS
SM
MD
LG