Accessibility links

البشير ونائبه سلفا كير سيبحثان الوضع في أبيي وولاية جنوب كردفان


أعلن في الخرطوم السبت أن الرئيس عمر البشير ونائبه سلفاكير ميارديت سيعقدان الأحد لقاء قمة في العاصمة الإثيوبية لبحث الوضع في ابيي وولاية جنوب كردفان حيث تجري مواجهات منذ نحو أسبوع.

وأكد ذلك وزير الدولة بالخارجية السودانية صلاح ونسي الذي صرح عقب الاجتماع بين الرئيس البشير والمبعوث الصيني "الاجتماع سيكون غدا".

ويتنازع شمال السودان وجنوبه على منطقة ابيي الغنية بالنفط والتي دخلتها قوات الجيش السوداني الشهر الماضي وأعلنت أنها لن تغادرها إلا بعد التوصل لترتيبات أمنية وسياسية فيها.

أما في ولاية جنوب كردفان التابعة للشمال المحاذية للجنوب فتدور منذ الأحد الماضي مواجهات بين قوات الحكومة السودانية وقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان على اثر قرار أصدره الجيش السوداني بنزع سلاح مقاتلي جيش الحركة الشماليين.

وتقول الحركة الشعبية لتحرير السودان القسم الشمالي، إن 40 ألف مقاتل في جيش الحركة الشعبية ينتمون لشمال السودان في جنوب كردفان والنيل الأزرق.

علاقة قوية بين كردفان والجنوب

وترتبط ولاية جنوب كردفان المدججة بالسلاح بعلاقات قوية بالجنوب، خاصة بين أبناء قبائل النوبة الذين قاتلوا خلال الحرب الأهلية إلى جانب المتمردين الجنوبيين رغم أن موطنهم بجبال النوبة يقع ضمن حدود الشمال.

وكان مسؤول في قوات جنوب السودان اتهم الجيش السوداني بمهاجمة ولاية الوحدة الجنوبية المحاذية لولاية كردفان الجنوبية، "للسيطرة" على مواقع نفطية في حين اتهمت السلطات السودانية شماليين في الحركة الشعبية "بالتمرد" مؤكدة أنها تحركت عسكريا في ولاية جنوب كردفان داخل حدود الشمال.

وأشارت تقديرات لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنيف الجمعة إلى فرار ما بين 30 ألفا و 40 ألف نازح من مدينة كادقلي عاصمة جنوب كردفان هربا من القتال.

ومنذ الاثنين علقت وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية أعمالها في مدينة كادقلي وأخلت الأمم المتحدة 500 شخص من الذين يعملون في وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

XS
SM
MD
LG