Accessibility links

logo-print

تركيا تستعد للانتخابات البرلمانية وسط توقعات بفوز الحزب الحاكم


تستعد تركيا للانتخابات البرلمانية المقررة الأحد والتي يتنافس فيها 27 حزبا ينتخب خلالها الأتراك والذي يزيد عددهم عن 50 مليون ناخب النواب الذين سيمثلونهم في البرلمان البالغ عدد مقاعده 550 مقعدا.

التنافس يدور بين ثلاثة أحزاب رئيسية تتمتع بقاعدة شعبية متينة وهي حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية إلى جانب مجموعة من المرشحين المستقلين لاسيما أن حزب السلام والديموقراطية الكردي الذي لن يتمكن من اجتياز الحاجز الانتخابي البالغ 10 بالمئة للتمثيل في البرلمان فضل خوض الانتخابات عبر مرشحين مستقلين.

مراقبون يتوقعون فوز اردوغان

ويتوقع مراقبون أن تؤدي الانتخابات إلى فوز رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي يتطلع إلى ولاية ثالثة على رأس الحكومة التركية مدعوما بحصيلة ايجابية من الاستقرار السياسي الاقتصادي.

وشهد اليوم انتهاء الحملات الانتخابية المحمومة للأحزاب السياسية وسط توقعات بأن يفوز حزب العدالة والتنمية، بغالبية تتراوح بين 45 بالمئة و 50 بالمائة من الأصوات، بحسب استطلاعات الرأي.

إلا أن البروفيسور خيري كرباج أوغلو المتابع للوضع السياسي التركي، يتوقع بعض التراجع في أعداد المصوتين للحزب الحاكم في تركيا وقال "لراديو سوا": "يبدو بأن التوازن السياسي الحالي لن يتغير كثيرا هناك بالرغم من وجود احتمال بأن نشهد تراجعا في نسبة وعدد المصوتين للحزب الحاكم. وهناك احتمال ضعيف أي تقدم في أصوات الحزب المعارض."

وقال حسين بويسر من حزب العدالة والتنمية الحاكم هناك أشياء كثيرة ينبغي فعلها، والأشياء التي انجزناها هي الضمان لما سننجزه في المستقبل كما يقول رئيس الوزراء".

تحذير من فوز الحزب الحاكم

أما سليم كايار من حزب الشعب الجمهوري المعارض فيحذر من فوز الحزب الحاكم:" لسوء الحظ فان هذا النظام القاتم سيستمر في حكم البلاد وسنكون على موعد مع أيام اشد عتمة إذا ما لم يفز حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات، وذلك لن يشجعنا في نضالنا ضد الوضع القائم".

ويظل التحدي الأكبر أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم هو الحصول على العدد الكافي من المقاعد في البرلمان الذي يمكنه من إقرار دستور جديد يحل محل الدستور الحالي الذي اعتمد اثر الانقلاب العسكري عام 1980.
XS
SM
MD
LG