Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يدعو الأميركيين إلى الصبر على الأداء الاقتصادي


دعا الرئيس باراك أوباما الأميركيين إلى التأني والصبر في الوقت الذي تعمل فيه حكومته على استعادة النمو الاقتصادي، فيما أنحا الجمهوريون باللائمة على البيت الأبيض في ارتفاع نسبة البطالة.

وقال الرئيس أوباما في خطابه الأسبوعي: " أتمنى لو كان هناك حل سريع لمشاكلنا الاقتصادية لأبلغكم به، ولكن الحقيقة هي أننا لم ندخل في هذه الورطة بين عشية وضحاها ولن نتخطاها هكذا، بل ستستغرق وقتا".

وشدد على أهمية القطاع الخاص وتأهيل الموظفين لتعزيز التعافي الاقتصادي قائلا إن "هناك شي يمكن أن تفعله الحكومة وهي أن تتشارك مع القطاع الخاص للتأكد من أن كل عامل يمتلك المهارات الضرورية للوظيفة التي يرغب في الحصول عليها. وهناك جهات خاصة عدة تعهدت بالعمل على تهيئة نصف مليون طالب للحصول على شهادات تصنيع معتمدة".

وأضاف:" إن كانت لديك شركة ترغب في الحصول على موظفين، ستدرك أن أي شخص حاصل على هذه الشهادة يمتلك المهارة التي تبحث عنها، وان كنت طالبا ترغب في اللحاق بأي كلية جامعية ستدرك أن الشهادة التي ستحصل عليها ستساعدك في الحصول على فرصة في سوق العمل ".

ومنذ الحرب العالمية الثانية لم ينتخب رئيس في الولايات المتحدة لولاية ثانية في ظل نسبة بطالة تفوق عتبة 7.2 في المائة وهي حاليا تتجاوز نسبة تسعة بالمائة قبل عام ونصف العام من الانتخابات الرئاسية.

في هذه الأثناء، أنحا الجمهوريون باللائمة على البيت الأبيض في ارتفاع نسبة البطالة كما جاء على لسان عضو مجلس النواب عن ولاية إلينوي أدم كينزينغر الذي انتقد سياسة الرئيس أوباما لإنعاش الاقتصاد.

وأوضح كينزينغر قائلا:" أستطيع أن أخبركم بأننا نسمع يوميا في هذه الولاية، مسقط رأس الرئيس أوباما، عن شركات تعلن إفلاسها. لماذا؟ لأن الضرائب عالية جدا، والقوانين مرهقة جدا، فضلا عن أن الحكومة لا تتوقف عن إنفاق أموال ليست بحوزتها".

XS
SM
MD
LG