Accessibility links

تضارب المعلومات المتعلقة بصحة صالح ومسؤول يمني يحذر من الانزلاق للعنف


لا تزال المعلومات المتعلقة بصحة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح متضاربة ففي حين نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر يمني في الرياض، قوله إن الرئيس علي عبد الله صالح في وضع صحي سيء، ويحتاج لوقت أطول في مرحلة التعافي، صرح سفير اليمن في بريطانيا عبد الله علي الراضي بأن صحة الرئيس اليمني مستقرة وأنه واع ويتحدث .

وعزا علي سيف حسن رئيس منتدى التنمية السياسية في اليمن، تضارب المعلومات حول صحة الرئيس إلى أسباب سياسية كما شكك في التقارير التي تتحدث عن تدهور كبير في صحته.

ورأى حسن أن صالح فقد القدرة على قيادة البلاد، لكنه لم يفقد القدرة على إدارة الصراع السياسي. من ناحيته، قلل أحمد الرازحي الناطق الرسمي باسم الرابطة الإعلامية لشباب الثورة، من أهمية الأنباء عن صحة صالح.

وقال في تصرح لـ"راديو سوا" أنه (صالح) حتى لو عاد للبلاد" سيعود بلا أي صلاحيات ولا يمكن أن يحكم البلد أو يقدم مشروع جيد". وحذر مستشار الرئيس اليمني أحمد الصوفي من انزلاق الثورة إلى العنف قائلا إن شباب الثورة " غادروا الساحات بينما لم يبق إلا مجموعات من جماعة الإخوان المسلمين".

وأضاف في تصرح لـ"راديو سوا":" لا أظن أي دولة تتمنى أن تتحول العملية الديموقراطية ليحل محلها الإخوان المسلمين".

بدوره، طالب الرئيس اليمني الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد، نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بممارسة صلاحياته، وتحمل مسؤولياته الكاملة، ودعا الضباط والمسؤولين الموالين لصالح إلى القبول بالأمر الواقع الجديد في اليمن.

وفي حديث لـ"راديو سوا"، دعا الرئيس اليمني الجنوبي الأسبق إلى حوار وطني شامل مع كافة الأطياف من الشباب والأحزاب.

وأكد على وحدة مصير اليمنيين في الشمال والجنوب قائلا إن "الظلم الذي حل باليمن شمالا وجنوبا أدى إلى تلاحم الجماهير وتناسي الخلافات ورغبة الشباب في التغيير".

وفي التطورات الميدانية في اليمن أعلنت وزارة الدفاع مقتل عشرة جنود يمنيين و21 مسلحاً من تنظيم القاعدة، في اشتباكات بمحافظة أبين معقل التنظيم في جنوب اليمن، بحسب حصيلة نشرتها الوزارة على موقعها الإلكتروني.

XS
SM
MD
LG