Accessibility links

بدء عمليات الاقتراع في الانتخابات التركية في ظل توقعات بفوز اردوغان بولاية ثالثة


فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في تركيا اليوم الأحد لانتخابات تشريعية يرجح فوز حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم فيها.

وترجح استطلاعات الرأي فوز حزب رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان (57 عاما) الذي يتمتع بدعم الطبقات الشعبية، في الاقتراع ولكن ليس بالحجم الذي حققه في انتخابات عام 2007.

وقد دعي أكثر من 50 مليون تركي من حوالى 73 مليون نسمة للتصويت في أكثر من 200 ألف مركز اقتراع من أجل تجديد البرلمان الذي يتألف من 550 مقعدا.

وبحسب استطلاعات الرأي فان حزب العدالة والتنمية المنبثق من التيار الإسلامي المحافظ هو الاوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات التي بات المحك الأول فيها ليس الفوز، بل حجم هذا الفوز بعد تسعة أعوام متتالية من الحكم بدأت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002.

وبنى اردوغان شعبيته الجارفة، بالدرجة الأولى، على الازدهار الاقتصادي الذي شهدته البلاد في عهده، فالاقتصاد التركي أصبح في المرتبة 17 عالميا، كما تشهد البلاد نموا على الطريقة الصينية وصلت نسبته في العام الماضي إلى 8.9 بالمئة.

وسيتم في هذه الانتخابات تجديد كل مقاعد البرلمان وعددها 550 مقعدا يتنافس عليها مرشحون من 15 حزبا وحوالى 200 مرشح مستقل.

وإضافة إلى حزب العدالة والتنمية سيتمكن حزبان فقط، هما حزب الشعب الجمهوري ذو التيار الإشتراكي وحزب العمل القومي صاحب التيار القومي، من الحصول على نسبة أصوات تفوق عتبة العشرة بالمئة على المستوى الوطني المؤهلة لدخول البرلمان.

ويقول المراقبون إن اسم الفائز في هذه الانتخابات بات خارج حلقة النقاش، إذ أصبح الأمر برمته يتعلق بحجم الانتصار الذي سيحققه الحزب الحاكم.

وبحسب المراقبين فإن الرهان بالنسبة لحزب العدالة والتنمية هو تحقيق أغلبية نيابية كاسحة تسمح له بإرساء نظام جمهوري وصياغة دستور جديد للبلاد.

XS
SM
MD
LG