Accessibility links

الإمارات تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي والناتو يتخذ التدابير لحماية المدنيين


اعترفت الإمارات العربية المتحدة الأحد بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار الليبيين، كـ"ممثل شرعي وحيد للشعب الليبي"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وأعلن القرار وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الذي قال ان بلاده "ستفتتح قريبا" في بنغازي معقل الثوار "مكتبا تمثيليا مؤقتا".

وأضاف الوزير الإماراتي أن "هذا التطور ينطلق من قناعة بان المجلس الوطني الانتقالي قد أصبح عمليا ممثلا لليبيا ولليبيين كافة ومن هذا المنطلق ستقوم دولة الإمارات بالتعامل مع المجلس الوطني الانتقالي على أساس علاقة حكومة بحكومة وفي كافة الشؤون الخاصة بليبيا".

وتابع أنه "لا توجد شرعية اليوم في ليبيا إلا شرعية المجلس الوطني الانتقالي وسنعمل معا لمساعدة الأشقاء الليبيين لتجاوز الظروف الحالية المؤلمة متطلعين لبناء مستقبل مزدهر وواعد يضمن أن تحتل من خلاله ليبيا موقعها الطبيعي بين دول العالم".

وتأتي هذه المبادرة بعدما اجتمعت مجموعة الاتصال حول ليبيا الخميس في أبو ظبي بمشاركة نحو 40 بلدا.

ووصل رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل مساء إلى العاصمة الإماراتية حيث استقبله ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأجرى معه محادثات تناولت "آخر التطورات والأوضاع على الساحة الليبية"، وفق الوكالة الإماراتية.

وبذلك، تصبح الإمارات البلد الثاني عشر الذي يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي بعد فرنسا وقطر وبريطانيا وايطاليا وغامبيا ومالطا والأردن والسنغال واسبانيا واستراليا والولايات المتحدة.

والإمارات هي أيضا البلد العربي الثاني بعد قطر الذي يشارك في العمليات العسكرية لضمان احترام القرار الدولي 1973 الذي أفسح المجال لشن ضربات عسكرية في ليبيا بهدف حماية المدنيين.

الناتو يتخذ التدابير لحماية المدنيين

من جانب آخر، قد أعلن الحلف الأطلسي أنه "يتخذ التدابير الضرورية لحماية المدنيين" في غرب طرابلس، فيما تجددت المواجهات بين الثوار الليبيين وقوات معمر القذافي في مدينة الزاوية.

وقال الأطلسي في بيان "على طول الساحل الشمالي الغربي لليبيا، بين طرابلس والحدود التونسية، يرفض ليبيون تخلى عنهم نظام القذافي منذ وقت طويل شرعية (هذا النظام)، وعبر القيام بذلك فإنهم مهددون بهجمات".

وأضاف البيان أن "الحلف الأطلسي يتابع الوضع من كثب ويتخذ التدابير الضرورية لحماية المدنيين".

وأكد المتحدث باسم النظام الليبي الأحد أن قوات القذافي قضت على "جيوب المقاومة" في مدينة الزاوية الواقعة على الساحل المذكور على بعد 40 كلم غرب طرابلس، حيث تدور مواجهات بين الثوار وقوات القذافي منذ السبت بعد هدوء استمر شهرين.

XS
SM
MD
LG