Accessibility links

logo-print

مصر تعلن القبض على جاسوس إسرائيلي وتتهمه بمحاولة زعزعة الاستقرار في البلاد


أعلنت السلطات المصرية يوم الأحد أنها اعتقلت عميلا إسرائيليا وتقوم باستجوابه للاشتباه في قيامه بالتجسس لصالح الدولة العبرية ومحاولة التأثير على المتظاهرين خلال الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وقال المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة المصرية المستشار عادل سعيد إن المشتبه به تم اعتقاله يوم الأحد ويتم استجوابه من جانب النيابة العامة التي أصدرت قرارا بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ومن جانبها نفت الخارجية الإسرائيلية علمها بأي معلومات عن هذه القضية، التي تعد الثانية منذ الإطاحة بمبارك في 11 فبراير/شباط الماضي إذ كانت مصر قد طردت دبلوماسيا إيرانيا لاتهامه بالتجسس أيضا.

وأكد المستشار عادل سعيد أن تقارير الاستخبارات المصرية أظهرت أن المتهم كان جنديا إسرائيليا شارك في حرب لبنان عام 2006 وأصيب خلالها.

وقال سعيد إن المتهم يدعى إيلان تشايم جرابيل وتم القبض عليه فى أحد الفنادق بوسط القاهرة.

وأوضح سعيد في بيان له على الصفحة الرسمية للنيابة العامة على موقع فيسبوك أن "النيابة العامة كانت قد تلقت معلومات من المخابرات العامة التي أشارت إلى أن الجاسوس المذكور قد تم دفعه إلى داخل البلاد وتكليفه بتنفيذ بعض الاحتياجات للجانب الإسرائيلي".

وقال إن هذه التكليفات شملت "تجنيد بعض الأشخاص، ومحاولة جمع المعلومات والبيانات، ورصد أحداث ثورة 25 يناير، والتواجد في أماكن التظاهرات، وتحريض المتظاهرين على القيام بأعمال شغب تمس النظام العام، والوقيعة بين الجيش والشعب بغرض نشر الفوضى بين جميع المواطنين والعودة لحالة الانفلات الأمني، ورصد مختلف الأحداث للاستفادة بهذه المعلومات بما يلحق الضرر بالمصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد والتأثير سلبا على الثورة".

وذكر مسؤول مصري رفض الكشف عن هويته لوكالة أسوشيتدبرس أن المتهم الإسرائيلي دخل إلى مصر بصفته صحافيا أجنبيا بعد فترة قصيرة على بداية الثورة المصرية في 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال المسؤول إن التحريات التي أجرتها الأجهزة المصرية أظهرت أن المتهم قضى معظم وقته في ميدان التحرير الذي شكل مركز الثورة المصرية وتواصل مع المتظاهرين وقدم لبعضهم مبالغ مالية لإحداث شرخ مع الجيش ولإشعال التوتر بين المسلمين والمسيحيين مشيرا إلى أن بعض المتظاهرين أبلغوا الاستخبارات المصرية بأمر المتهم.

وأضاف المسؤول أن المتهم تم وضعه تحت المراقبة وتم التقاط صور له في منطقة إمبابة حيث وقعت مصادمات طائفية بين السلفيين المسلمين والمسيحيين أدت إلى مقتل 15 شخصا وإحراق إحدى الكنائس في المنطقة.

وقد نشرت عدة وسائل إعلام مصرية صورا كثيرة للمتهم لم تكشف عن مصدرها إلا أنها أظهرته وسط المتظاهرين في ميدان التحرير ويظهر في إحداها وهو يحمل لافتة تنتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما، كما تظهره بعض الصور وهو بلباس الجيش الإسرائيلي مع بعض رفاقه.

يذكر أن مصر كانت أول دولة عبرية توقع اتفاق سلام مع إسرائيل عام 1979، وقد ارتبطت الدولتان بعلاقات باردة طوال فترة حكم مبارك.

XS
SM
MD
LG