Accessibility links

صالح يلتقي وسائل الإعلام قريبا وأنباء عن تزايد معاناة النازحين باليمن


أكدت مصادر حكومية يمنية الاثنين أن الرئيس علي عبدالله صالح سيتحدث في القريب العاجل إلى وسائل الإعلام، و أكد أحمد الصوفي السكرتير الإعلامي للرئيس اليمني في تصريح لـ"راديو سوا"، أن الكلمة تهدف إلى إبطال الشائعات التي سرت حول سوء حالة الرئيس صالح الصحية. و قال الصوفي إن عودة الرئيس اليمنى أصبحت قريبة جدا، بعد أن تحسنت صحته.

وأضاف أحمد الصوفي أن الرئيس صالح سيؤكد للجميع أن الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام حول تدهور صحته ما هي إلا مجرد تضليل للرأي العام اليمني.

وبخصوص إمكانية بث كلمة الرئيس اليمني تلفزيونيا، قال المتحدث إن الحكومة اليمنية تأمل في أن يلبي الحدث كل احتياجات الرأي العام الداخلي و الخارجي، مضيفا أن الأهم من ذلك هو وضع حد للأباطيل و الأكاذيب حول صحة الرئيس.

وأوضح الصوفي أن تحديد موعد كلمة صالح متوقف على مدى قدرة الأطباء على معالجة ما تبقى من الحروق الناجمة عن شظايا الانفجار، مشيرا إلى أن ذلك سيتم قريبا جدا.

ومن جهتهم عقد ممثلون عن أحزاب اللقاء المشترك لقاء بنائب رئيس الجمهورية اليمنية لبدء الحوار وتنشيط العملية السياسية بعد رحيل الرئيس علي عبد الله صالح.

ووصف المتحدث باسم اللقاء المشترك محمد قحطان في تصريح ل "راديو سوا" الاجتماع بالمثمر والبنّاء و الإيجابي، مضيفا أن المجتمعين اتفقوا على العمل سويا من أجل نزع فتيل التوتر بالشكل الذي يسمح بالسير في العملية السياسية.

تزايد معاناة 30 ألف نازح

وفي سياق متصل قدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أعداد النازحين الفارين من المواجهات الدامية في محافظة عدن اليمنية بنحو 30 ألفا، منهم تسعة آلاف يقيمون في المدارس في حين يقيم نحو خمسة آلاف أسرة في منازل أقاربها في المحافظة، إضافة إلى ثمانية آلاف نازح في محافظة لحج.

وقال عضو لجنة إغاثة النازحين في عدن، إيهاب باوزير في تصريح لـ "راديو سوا"، إن معاناة النازحين في تزايد مستمر، مشيرا إلى أن لجنته لا تحصل على أبسط مقومات الحياة لمساعدتهم.

ووصف المتحدث الوضع بالمأساوي خصوصا ما يتعلق بالنازحين الموجودين في المنازل والذين يفوق عددهم بكثير الأسر التي لجأت إلى المدارس.

وشدد باوزير على أن الجهود الحكومية لم تسهم في تطويق المشكلة، حيث قال إن اجتماعات السلطة التنفيذية المتكررة لم تساهم في فك معاناة النازحين، وأضاف أن بعض المسؤولين يزورون المدارس، إلا أن تصريحاتهم تبقى مجرد وعود.

وانتقد المتحدث موقف مسؤولي المحافظة وقياداتها الذين لم يكلفوا أنفسهم حتى النزول لزيارة النازحين للتخفيف من آلامهم حتى بالكلمة الطيبة، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG