Accessibility links

logo-print

نتانياهو يشكر ايطاليا على موقفها وتعويل فلسطيني على الأمم المتحدة


نوه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين بموقف نظيره الايطالي سيلفيو برلوسكوني القاضي بمعارضة روما مساعي الاعتراف بدولة فلسطينية وذلك عشية الاجتماع الذي سيعقد الثلاثاء وفدي حركتي فتح وحماس في القاهرة لبحث تشكيل حكومة جديدة.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي مشترك إن السلام يمكن أن يكون فقط نتيجة المفاوضات و لا يمكن أن يفرض من الخارج، في إشارة إلى سعي الفلسطينيين إلى الحصول على اعتراف دولي بدولة مستقلة.

وشكر نتانياهو برلوسكوني على ما وصفه بالموقف الواضح للحكومة الإيطالية ضد الالتفاف على عملية السلام، معتبرا أن السلام لا يخدمه حل من الجانب الأحادي سواء كان فلسطينيا أو إسرائيليا.

وقد جاءت تصريحات نتانياهو بعد أيام قليلة من الكشف عن خطة سرية شرعت الحكومة الإسرائيلية في تنفيذها، تهدف إلى حشد تأييد دولي واسع للحيلولة دون تمكين الفلسطينيين من الحصول على اعتراف دولي بدولة مستقلة.

تعويل على الدورة القادمة للأمم المتحدة

وذكرت تقارير إعلامية أن الفلسطينيين يعولون أكثر من أي وقت مضى على الدورة المقبلة للأمم المتحدة من أجل تحقيق الاعتراف بدولتهم.

وقال مسؤول فلسطيني رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه، إن الدورة المقبلة ستشهد إنجازا، مضيفا أن الفلسطينيين يملكون الأصوات اللازمة للحصول على الاعتراف.

وأعرب المتحدث عن ثقته في أن تحصل السلطة الفلسطينية على أغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة (130 صوتا) قبل بدء الدورة في سبتمبر/أيلول المقبل.

ويعتقد الكثير من المسؤولين الفلسطينيين أن التوجه للأمم المتحدة يعد خطوة إيجابية في حد ذاته، حيث اعتبر مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية أن الحصول على اعتراف الأمم المتحدة ليس نهاية المطاف، طالما أن الاحتلال ما زال موجودا.

الدعوة إلى الإسراع في إنشاء الحكومة

وفي سياق منفصل دعا نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إلى تشكيل الحكومة الفلسطينية بأسرع وقت ممكن خلال اللقاء الذي سيجمع حركتي فتح وحماس في القاهرة الثلاثاء.

وقال شعث إن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن ينتظر مدة طويلة ليرى تجسيد الاتفاق بين الحركتين، و اعتبر أن تنفيذ الاتفاق على الأرض يبدأ بتشكيل الحكومة من خلال إلغاء الحكومتين و تشكيل حكومة واحدة مهمتها تنفيذ اتفاقية الوحدة بإعداد الانتخابات القادمة وبدء تعمير غزة.

ومن المنتظر أن يطرح وفد حركة فتح خلال الاجتماع المذكور على قادة حماس الأسماء المقترحة لرئاسة الحكومة ووزرائها المرشحين، ومن بينهم الدكتور سلام فياض كرئيس للائتلاف، وهو ما تعترض عليه حماس.

ومن جهته أكد عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس أن اجتماع القاهرة سيكون توافقيا و لن يفرض فيه طرف على الآخر أسماء محددة للحكومة المقبلة.
XS
SM
MD
LG