Accessibility links

logo-print

الحكومة والمعارضة في اليمن توقعان اتفاقا للتهدئة في تعز


وقعّت الحكومة والمعارضة في اليمن اتفاقا لتهدئة الأوضاع في مدينة تعز التي تنتشر فيها بكثافة القوات الأمنية والعسكرية الحكومية في ظل نقص حاد في الخدمات الأساسية.

وقد أفاد مراسل "راديو سوا" في اليمن عرفات مدابش "أن المبادرة تضمنت عشرة بنود لرفع المظاهر المسلحة عن مدينة تعز، كما نصت المبادرة على بقاء ساحة الاعتصام وهي ساحة الحرية في مكانها مع عدم التعرض للمعتصمين بها وعدم التعرض للمسيرات السلمية."

وأضاف مدابش "أن الاتفاق تناول موضوع التهدئة وأقر بتشكيل لجنة تقوم أولا بالتهدئة الإعلامية والأمنية والعسكرية في تعز بالإضافة إلى العاصمة صنعاء والمناطق التي تشهد توترات أمنية ومواجهات مباشرة بين الطرفين."

وعن الوضع في تعز وغيرها من المدن، قال مدابش "إن مدن تعز وأيب والبيضا وعدد من المحافظات اليمنية شهدت مظاهرات عديدة جميعها تصب في خانة واحدة وهي رفض عودة الرئيس اليمني على عبدالله صالح، والمطالبة بتشكيل مجلس انتقالي لإدراة شؤون البلاد."

وأوضحت مصادر من المعارضة أن الطرفين اتفقا على مواصلة النقاش، مؤكدة استمرارها بالمطالبة بأن يتولى نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي فعليا السلطة بعدما غادر الرئيس علي عبدالله صالح البلاد للعلاج، لإطلاق مرحلة انتقالية لنقل السلطة في البلاد.

وأشارت مصادر سياسية مطلعة إلى وجود ضغوط أميركية وأوروبية وخليجية للدفع باتجاه الحوار لتأمين نقل السلطة بسرعة في ضوء الحالة الصحية للرئيس الذي وصف مصدر يمني في الرياض وضعه الصحي بالسيء مؤكدا أنه يعاني من مشاكل في الرئة والتنفس ويحتاج لوقت أطول للتعافي.

في سياق متصل، رحب الشباب المتظاهرون في اليمن باللقاء الذي جمع نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي بأحزاب المعارضة للنقاش بشأن الأوضاع المتأزمة في البلاد.

وفي هذا الصدد، قال الناشط فواز الحمّادي لـ"راديو سوا" إن نائب الرئيس شخصية وطنية معروفة ويمتع بقبول شعبي واسع.

وأشار الحمادي إلى رغبة الشباب المتظاهرين بانتقال سلمي للسلطة من خلال نائب الرئيس:
XS
SM
MD
LG