Accessibility links

الكونغرس يصوت على مشروع قرار يمنع تمويل العمليات العسكرية بليبيا


صوت مجلس النواب الاثنين على مشروع قرار لمنع استخدام مخصصات العمليات العسكرية الأميركية في ليبيا قدمه النائب الديموقراطي براد شيرمان، بأغلبية 284 مقابل 163.

وكان عدد من النواب الأميركيين قد أعربوا عن عدم رضاهم من قرار الرئيس أوباما المضي قدما في عملية ليبيا ومواصلتها من دون تفويض خاص بذلك من الكونغرس.

من ناحية أخرى، قدم أعضاء في مجلس الشيوخ الاثنين مشروع قانون يهدف إلى السماح لحكومة الرئيس أوباما بتحويل أموال نظام العقيد القذافي المجمدة في المصارف الأميركية إلى مساعدات إنسانية للشعب الليبي.

وقدم مشروع القانون رئيس اللجنة المالية في مجلس الشيوخ الديموقراطي تيم جونسون وزميله الجمهوري ريتشارد شيلبي.

ويسمح مشروع القانون للرئيس الأميركي بمصادرة أموال وممتلكات أخرى مجمدة حاليا من قبل الحكومة الأميركية لاستعمالها لأغراض إنسانية.

ويوضح مشروع القانون أنه لا يمكن استعمال الأموال المصادرة لشراء أسلحة وتجهيزات عسكرية أخرى، كما انه لا يجوز تحويل الأموال إلى منظمات إرهابية أو هيئات تدعم منظمات إرهابية.

دعم ألماني للثوار

وفي بنغازي، ألمح وزير خارجية ألمانيا غيدو فسترفيلي إلى أن بلاده تنوي تقديم يد العون إلى ليبيا بعد انتهاء القتال وإزاحة العقيد معمر القذافي.

وأكد فسترفيلي الذي قام بزيارة مفاجئة إلى بنغازي بصحبة وزير التنمية دعم ألمانيا ديرك نيبل "إن حقيقة وجودي أنا وزميلي نيبل هنا تثبت أننا، نحن الألمان، نريد أن نكون جزءاً من مرحلة ما بعد القذافي التي ستأتي قريباً، وستثبت أننا نتضامن مع من يسيرون في اتجاه الديموقراطية والسلام والحرية".

وقال وزير التنمية إن ألمانيا ستدعم ليبيا اقتصاديا.

وأضاف "لقد جئت، بصفتي وزيراً للاقتصاد والتعاون والتنمية مع وزير الخارجية لنثبت أننا نفكر في الفترة التي ستلي انتهاء القتال".

وكانت ألمانيا قد انضمت إلى نادي الدول المعترفة بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار، ممثلا شرعيا ووحيدا" للشعب الليبي. وقد أعلن فسترفيلي أن "القذافي فقد كل شرعية".

وأضاف بعد محادثات مع مسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي بينهم علي العيسوي المكلف الشؤون الخارجية، أن ألمانيا تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي "ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي".

وقال الوزير الألماني "نأمل أن تكون هناك ليبيا حرة تعيش في سلام وديموقراطية بدون القذافي".

كما أعلن أيضا افتتاح ممثلية دبلوماسية ألمانية في بنغازي.

الوضع الميداني

على الصعيد الميداني، قتل 21 من الثوار الليبيين الاثنين بيد قوات معمر القذافي على خط الجبهة بين اجدابيا والبريقة في شرق البلاد، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن موسى المغربي احد قادة المتمردين في بنغازي.

وقال المغربي "تعرض رجالنا لكمين. ادعى جنود القذافي الاستسلام ووصلوا حاملين علما ابيض ثم أطلقوا النار عليهم".

وأصيب أيضا نحو 20 من المتمردين ونقلوا إلى مستشفى اجدابيا.

ويحاول الثوار الليبيون منذ أسابيع السيطرة على البريقة، الميناء الاستراتيجي على الطريق المؤدية إلى سرت ثم إلى طرابلس.

XS
SM
MD
LG