Accessibility links

logo-print

مسرحية "أنا حرة" تنقل صورة عذاب الأسيرات الفلسطينيات


قدمت المخرجة والممثلة الفلسطينية فالنتينا أبو عقصة مسرحية "أنا حرة" نقلت فيها صورة العذاب الذي تتعرض له الأسيرات الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية، وشارك في تقديمها على خشبة مسرح عشتار في رام الله الممثل اياد شيتي.

وقد جمعت فالنتينا أبو عقصة على مدار عام معلومات وحقائق مبنية على بحث ولقاءات مع فلسطينيات خضن تجربة الاعتقال السياسي في السجون الإسرائيلية. استمعت منهن إلى ما تعرضن له خلال فترة التحقيق التي قد تستمر أياما وأسابيع في بعض الأحيان تستخدم فيها الكثير من أساليب الترهيب والترغيب.

ونقلت وكالة رويترز عن أبو عقصة قولها: "ما قدمته في المسرحية جزء حقيقي مما تتعرض له الأسيرات الفلسطينيات في السجون الإسرائيلية وأنا شخصيا لم اعش تجربة الاعتقال ولكني بذلت كل جهد ممكن كي اتقمص شخصية الأسيرة خلال جولة من جولات التحقيق التي تتعرض لها الأسيرات".

وأضافت لم أقدم تجربة أسيرة واحدة بل عملت بعد عام من البحث واللقاءات مع عدد من الأسيرات خلال مراحل مختلفة، وعملت على إعادة صياغة هذه التجارب على مدار ثلاثة شهور لأقدمها على مدار ساعة من الزمن لذلك فإن المسرحية هي عبارة عن عرض لجولة تحقيق واحدة.

ويبدأ العرض المسرحي لحظة دخول الجمهور إلى قاعة المسرح ليرى فتاة مكبلة اليدين والقدمين معصوبة العينين مربوطة الى عمود في زاوية المسرح يسمع صوت انينها قبل أن يجرها السجان إلى غرفة مجاورة لتدخل بعد ذلك أمام الجمهور وقد بدت عليها آثار التعذيب على وجهها.

ويدخل بعد ذلك المحقق (اياد شيتي) لتبدأ جولة التحقيق التي تبدأ في تقديم نفسه كرجل يحترم حقوق الإنسان ويرفض ما تعرضت له الأسيرة من تعذيب إضافة إلى استعراض ثقافته الواسعة للأدب العربي ليبدأ مرحلة الترغيب مع الأسيرة في محاولة منه لانتزاع اعترافات منها.

وينتقل بعد ذلك إلى الترهيب من خلال التهديد بتشويه السمعة بتلفيق تهم تتعلق بممارسة الجنس وصولا إلى مرحلة العنف والاعتداء على الأسيرة بالضرب ومحاولة اغتصابها وتهديدها بجعل مجموعة من السجانين تغتصبها.

واوضحت فالنتينا ان ليس لجميع الاسرى والاسيرات مثل تلك الشخصية التي تقدمها في المسرحية والتي ترفض الاستسلام أو الاعتراف رغم كل أساليب التعذيب.

وأكد المسرحي الفلسطيني ادوارد معلم أن العرض جريء ولأول مرة يتناول المسرح الفلسطيني بهذه الواقعية قضية حساسة تعاني فيها الأسيرة داخل السجن وبعد الخروج منه من خلال علاقتها بالمجتمع.

XS
SM
MD
LG