Accessibility links

إسرائيل تنفي صفة الجاسوسية عن مواطنها المعتقل في مصر وواشنطن تلتزم الصمت


قالت إسرائيل الثلاثاء إن ايلان غرابيل الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والإسرائيلية والمعتقل في مصر بتهمة التجسس "ليست لديه صلة بأي جهاز مخابرات لا في إسرائيل ولا في الولايات المتحدة"، على حد تعبير وزير خارجيتها.

وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان لراديو الجيش الإسرائيلي "هذا تصرف خاطئ أو غريب من جانب المصريين، لقد تلقوا كل التوضيحات وأتمنى أن تنتهي القصة بأكملها سريعا"، فيما صرح السفير الإسرائيلي في القاهرة الاثنين بأن بلاده تدرس القضية.

من جانبه، أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق بنيامين بن اليعازر، الشخصية المحورية في العلاقات بين مصر وإسرائيل، عن أمله في ألا يكون القبض على غرابيل محاولة "لتجميد عملية السلام بالكامل"، وفقا لما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

يشار إلى أن غرابيل اعتقل في مصر الأحد يوم الماضي وصدر أمر بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، و السعي لتجنيد عملاء ومراقبة أحداث الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، في تطور قد يزيد توتر العلاقات مع إسرائيل.

وذكر مسؤول مصري رفض الكشف عن هويته لوكالة أسوشيتدبرس أن المتهم الإسرائيلي دخل إلى مصر بصفته صحافيا أجنبيا بعد فترة قصيرة على بداية الثورة المصرية في 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال المسؤول إن التحريات التي أجرتها الأجهزة المصرية أظهرت أن المتهم قضى معظم وقته في ميدان التحرير الذي شكل مركز الثورة المصرية وتواصل مع المتظاهرين وقدم لبعضهم مبالغ مالية لإحداث شرخ مع الجيش ولإشعال التوتر بين المسلمين والمسيحيين مشيرا إلى أن بعض المتظاهرين أبلغوا الاستخبارات المصرية بأمر المتهم.

تداعيات الاعتقال

وفي واشنطن، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر التعليق على الأسباب الجوهرية للقضية، قائلا "مهمتنا في الوقت الحالي هي تقديم خدمات قنصلية له، والعمل مع السلطات المحلية للتأكد من معاملته بشكل عادل بموجب القانون المحلي"، بحسب ما ذكرته رويترز، كما أفادت بأن السفارة الأميركية في القاهرة بعثت بمندوب من القنصلية لزيارة غرابيل، الذي أكد أنه بصحة جيدة.

من جهة أخرى، أفادت ايرين والدة غرابيل بأن ابنها طالب يدرس الحقوق بالولايات المتحدة ويعمل لحساب جماعة سانت أندروز لخدمات اللاجئين غير الحكومية بالقاهرة، فيما وصف والده دانيال غرابيل الاتهامات المصرية بأنها "وهمية تماما"، مضيفا "أنه متطوع في إطار دراساته وهو يحصل على درجات أكاديمية عن العمل الصيفي، وتعين عليه البقاء في مصر ثلاثة أشهر ضمن العمل مع الوكالة الأميركية".

يذكر أن غرابيل لم يخف وجوده في مصر، وكتب على صفحته على موقع فيسبوك أنه "خطب في الأزهر"، ثم اختفت الإشارة للأزهر في وقت لاحق، وأفادت معلومات نشرها بنفسه أنه كان يرغب في الترويج للسياسات الإسرائيلية في العالم العربي، وأنه درس بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ميريلاند الأميركية.

XS
SM
MD
LG