Accessibility links

logo-print

واشنطن تندد بالعنف في سوريا وتلمح لإحالة الأسد على المحكمة الدولية


ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر الثلاثاء بالاستخدام المفرط للقوة ضد المعارضين، كما لمح لإمكانية إحالة الرئيس السوري وشركائه في النظام السوري على المحكمة الجنائية الدولية.

وقال تونر: "مما لا شك فيه أننا نشجب هذا التصعيد في أعمال العنف واستخدام المروحيات المسلحة والدبابات". وقال إن هذا التصعيد يؤكد عدم جدية النظام السوري في إجراء الإصلاحات التي يتحدث عنها، وأضاف:
"يثير هذا التصعيد تساؤلات حقيقية بشأن نوايا الحكومة السورية وبشار الأسد الذي فقد بالتأكيد مصداقيته كإصلاحي".

احتمال إحالة الأسد على المحكمة الجنائية الدولية

ولمحت واشنطن الثلاثاء إلى إمكانية إحالة الرئيس السوري وشركائه في النظام السوري على المحكمة الجنائية الدولية، لمحاسبتهم على استمرارية قمعهم لأبناء شعبهم الذين يطالبون بإصلاحات ديموقراطية. وقال تونر إنه في حال عدم التمكن من إصدار قرار في مجلس الأمن الدولي لإدانة أعمال القمع في سوريا فإن الولايات المتحدة تنظر في عدة خيارات لزيادة الضغط الدولي على الرئيس الأسد ونظامه.

وأضاف تونر: "على المدى القصير سنعمل مع شركائنا في المنطقة والاتحاد الأوروبي على السبل التي تمكننا من زيادة الضغط على سوريا".

أما بالنسبة للخيار العسكري فكرر تونر أن بلاده تنظر في مجموعة من الخيارات. وذكر أن الأسد فقد مصداقيته كإصلاحي وأدى سوء تصرفه إلى عزل سوريا مما سيكون له عواقب سياسية واقتصادية.

وما زال اللاجئون السوريون يتدفقون بأعداد كبيرة على تركيا فرارا من الهجمات التي تشنها عليهم القوات السورية.

وقال تونر: "تشير آخر التقارير التي وصلت إلينا إلى أن عدد السوريين الذين يقيمون الآن في المخيمات وصل إلى 8538 شخصا".

الجيش السوري يواصل عملياته

وقد انتشرت قوات الجيش السوري في عدد من البلدات والقرى الحدودية المتاخمة للعراق وتركيا ، بعد إحكام سيطرتها على بلدة جسر الشغور، وأفاد نشطاء حقوقيون بتوجه وحدات من الجيش إلى مدينة معرة النعمان التي قطعت عنها الاتصالات الهاتفية فيما يبدو تأهبا لعملية عسكرية جديدة في المدينة.

وكشف رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء عن عمليات تمشيط واسعة في ضواحي جسر الشغور، وأضاف لـ"راديو سوا": "هناك تمشيط للقرى المجاورة لجسر الشغور وبعض الجبال والتلال والقرى المجاورة لها لكن هناك بالنسبة لمعرة النعمان إلى هذه اللحظة لم نتأكد من بدء عملية عسكرية فيها".

وقال عبد الرحمن إن التظاهرات لم تتوقف في مختلف المدن والمناطق السورية رغم عدم تدخل قوات الأمن لتفريقها : "هناك بعض المظاهرات التي خرجت مساء أمس لم يجر فيها أي إشكال بين قوات الأمن السورية والمتظاهرين".

وكشف عبد الرحمن عن سقوط عدد من الضحايا في عملية عسكرية في مدينة أريحا بنيران الجيش، وقال: "كانت هناك عملية عسكرية داخل مدينة أريحا بدأت أول أمس، وهناك انقطاع في الاتصالات الأرضية والخليوية عن أريحا. وردتنا أنباء عن سقوط ستة شهداء فيها، وإلى الآن لم نتمكن من التدقيق من هذه الأخبار".

وحذر عبد الرحمن من موجة نزوح داخلية قد تكون أكثر صعوبة من موجة النزوح نحو الأراضي التركية، وقال: "إضافة إلى النازحين إلى تركيا هناك أيضاً آلاف النازحين داخل الأراضي السورية".

وأعرب رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان عن تشاؤمه من مستقبل بلاده وقال: "لو وجدت الحكمة منذ بداية الثورة لدى البعض الذي أصر على الحل الأمني والعسكري لكنا تجنبنا آلاف الشهداء السوريين. في النهاية الأوضاع في سوريا لا تبشر بالخير الآن".

إيران تتهم الغرب بدعم الإرهاب في سوريا

قالت ايران إن الغرب يتدخل في شؤون سوريا بعد اتهامات غربية لطهران بتقديم المساعدة لدمشق على قمع المعارضة السورية.

وقال رامين مهمان باراست المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن الولايات المتحدة وإسرائيل تحرضان الجماعات الإرهابية في سوريا وفي المنطقة لتنفذ عمليات إرهابية وتخريبية.

وأعربت إيران عن تأييدها للانتفاضات في معظم العالم العربي لكنها لم تفعل ذلك مع سوريا التي تشارك معها فيما يعرف بخط الممانعة ضد إسرائيل وتدعم كل منهما حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس وحزب الله اللبناني.

الأمم المتحدة تحقق على الحدود التركية

وقد وصل خبراء في الأمم المتحدة الثلاثاء إلى الحدود التركية مع سوريا لجمع شهادات عن العمليات الانتقامية ضد السكان في سوريا حيث يواصل الجيش هجومه الدامي شمال البلاد على الرغم من إدانات الغرب.

وفي محاولة لتولي وساطة جديدة، اتصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس السوري بشار الأسد لوضع جدول زمني في أسرع وقت لتطبيق الإصلاحات ووقف القمع الذي أودى بحياة 1200 شخص وإلى اعتقال نحو 10 آلاف بحسب الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية.

XS
SM
MD
LG