Accessibility links

واشنطن تتوعد السودان بوقف تطبيع العلاقات معها


توعدت الولايات المتحدة الثلاثاء السودان بوقف عملية "تطبيع" العلاقات بين الخرطوم وواشنطن إذا استمر "تصاعد" أعمال العنف في ولاية جنوب كردفان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر "إذا اختار السودان مواصلة التصعيد وإذا كان يسعى إلى حل عسكري لقضيتي أبيي وجنوب كردفان، فإن الولايات المتحدة لن تتقدم وفق خارطة طريق التطبيع وسيواجه السودان عزلة دولية متنامية".

وشنت القوات الحكومية السودانية الثلاثاء هجمات جديدة في جنوب كردفان بوسط السودان، فيما أسفت الأمم المتحدة لـ"المعاناة الكبيرة" التي يعيشها السكان المدنيون جراء هذا الأمر.

ودعا تونر "الأطراف إلى السماح للعمال الإنسانيين بالتنقل بشكل كامل وبدون عقبات لتقديم مساعدة إنسانية ضرورية" لآلاف النازحين بسبب النزاع.

وأعرب تونر عن "قلق" الإدارة الأميركية حيال القصف الكثيف حول مدينة كادقلي وانتشار عدد كبير من القوات العسكرية في هذه المنطقة.

وبموجب اتفاق السلام الشامل الذي أنهى عام 2005 عقدين من الحرب الأهلية في السودان، وعدت واشنطن بإعادة النظر في وضع السودان على قائمة الدول الداعمة للإرهاب.

وتعمل الولايات المتحدة أيضا على الدين الخارجي للسودان وتنوي تعيين سفير في الخرطوم بعد إعلان استقلال جنوب السودان في التاسع من يوليو/ تموز.

وحاليا، يتولى قائم بالأعمال تمثيل الإدارة الأميركية في السودان.

XS
SM
MD
LG