Accessibility links

logo-print

بينر يحذر من مواصلة العمليات العسكرية في ليبيا دون إذن الكونغرس


وجه رئيس مجلس النواب جون بينر رسالة إلى الرئيس أوباما الثلاثاء حذره فيها من مواصلة العملية العسكرية الأميركية في ليبيا من دون الاستحصال على موافقة الكونغرس على هذا الأمر.

وطالب بينر في رسالته بأن يشرح أوباما بالتفصيل لماذا لم يطلب موافقة الكونغرس قبل إصداره الأمر بالمشاركة في الهجوم على ليبيا في مارس/آذار كما ينص عليه "قانون صلاحيات شن الحروب" الأميركي.

وأضاف بينر أن أوباما سيصبح في وضع المنتهك لهذا القانون اعتبارا من الأحد. وينص القانون على أنه من دون موافقة الكونغرس على تمديد مهمة القوات الأميركية في الخارج، يجب البدء بسحب هذه القوات بعد مضي 60 يوما على بدء مهمتها، وعلى انجاز هذا الانسحاب بالكامل في غضون شهر من ذلك.

ويذكر أن الأحد المقبل هو اليوم التسعون لبدء القوات الأميركية تدخلها في ليبيا.

البيت الأبيض يرد

ورد البيت الأبيض مساء الثلاثاء في بيان للمتحدث باسم مجلس الأمن القومي تومي فيتور، قال فيه "نحن في المرحلة الأخيرة من إعداد توضيح مفصل موجه إلى مجلسي النواب والشيوخ ويرد على الأسئلة العديد المتعلقة بعملنا في ليبيا بما في ذلك الأسئلة التي طرحت من خلال قرار مجلس النواب وهو سيمثل تحليلنا لقانون صلاحيات شن الحرب من وجهة نظر شرعية".

وكانت الإدارة الأميركية قد قالت إنها تحركت بالتشاور مع الكونغرس وأن عملية ليبيا التي تتم بقيادة حلف شمال الأطلسي لا تتطلب الحصول على موافقة الكونغرس نظرا لطبيعة المشاركة الأميركية "المحدودة" فيها.

كندا تعترف بالمجلس الوطني الليبي

وفي غضون ذلك، اعترفت كندا الثلاثاء بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار الليبيين، ممثلا شرعيا للشعب الليبي ومددت مشاركة جنودها في مهمة الحلف الأطلسي في هذا البلد.

وقال وزير الخارجية الكندية جون بيرد إن "كندا باتت تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي"، موضحا أن هذا القرار يندرج في إطار "إستراتيجية ترسيخ الالتزام" حيال المجلس الانتقالي.

وكانت كندا تعتبر حتى الآن المجلس الوطني الانتقالي "محاورا مقبولا" فقط.

تونس ستعترف بالمجلس الوطني

على الصعيد السياسي، أعلنت الحكومة التونسية استعداداها للاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي إذا ما تلقت طلبا رسميا بهذا الخصوص فيما قطعت ليبيريا علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا لتكون أحدث البلدان الإفريقية التي تنأى بنفسها عن الزعيم الليبي معمر القذافي.

وتوقع النائب السابق لرئيس البعثة الليبية في الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي أن يكون هناك اقتناع دولي كامل بأن نظام القذافي لم يعد له أي شكل من أشكال الشرعية وأن الممثل الشرعي والوحيد للشعب الليبي هو المجلس الوطني الانتقالي.

وقال لـ"راديو سوا" "المجلس الوطني الانتقالي يلقي الترحيب في كل أنحاء العالم حتى تلك الدول التي لم تعلن صراحة بأنها تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي كالممثل الوحيد للشعب الليبي إلا أنها تتعامل مع المجلس باعتباره الممثل الوحيد للشعب الليبي".

انفجاران يهزان شرق العاصمة

وعلى صعيد العمليات العسكرية، حققت المعارضة الليبية مكاسب جديدة على الجبهة الغربية الثلاثاء لتدفع قوات الزعيم الليبي معمر القذافي للتقهقر في سلسلة اشتباكات قربتها من العاصمة طرابلس.

وسعى المعارضون أيضا إلى توسيع تقدمهم في الشرق واضعين نصب أعينهم مدينة البريقة النفطية في محاولة لتعزيز السيطرة على المنطقة .

وسمع صوت انفجارين مدويين هزا شرق العاصمة الليبية مساء الثلاثاء وشوهدت أعمدة من الدخان تتصاعد وأضاءت نيران سماء العاصمة طرابلس.

وقال مصورون إن المعارضة سيطرت على بلدة ككلة على بعد نحو 150 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طرابلس، بعد تراجع القوات الحكومية، وتقدمت عدة كيلومترات إلى الغرب من معقلها مصراتة صوب مشارف زليتن التي تسيطر عليها الحكومة.

وأضافوا أن قوات القذافي تراجعت إلى مواقع على بعد نحو تسعة كيلومترات من ككلة. وقالوا إن المعارضة تقيم مواقع دفاعية تحسبا لهجوم مضاد.

الثوار يتقدمون في غرب البلاد

هذا وقال المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي في بروكسل مايك براكين إن قوات المعارضة تتقدم بشكل مطرد في الغرب ومناطق الأمازيغ وعلى ما يبدو "تسيطر على الأرض من وازن إلى جادو والزنتان وبلدة يفرن، أما "في الشرق، فلم يتقدم طرف بدرجة تذكر ولا يوجد تغير يذكر في حجم النشاط".

XS
SM
MD
LG