Accessibility links

logo-print

إسرائيل تدعو الحكومة اللبنانية الجديدة إلى تأمين حدودهما المشتركة


دعت الحكومة الإسرائيلية الأربعاء الحكومة اللبنانية الجديدة إلى الحفاظ على حالة الهدوء على الحدود بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان لها "إننا نأمل أن تساهم الحكومة اللبنانية الجديدة في تعزيز الاستقرار الإقليمي وتطبيق القانون على طول الحدود".

وأضاف البيان أن إسرائيل تنتظر من الحكومة اللبنانية أن تطبق قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وخصوصا القرار رقم1701 ، مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة مدعوة إلى "انتهاج سبيل المفاوضات و الإحترام المتبادل لحل الملفات المعلقة".

وقد جاءت هذه التصريحات في الوقت الذي عبرت فيه إسرائيل عن قلقها من شحنات أسلحة محتملة تقول إن سوريا تسلمها لحزب الله، فيما يشكو لبنان من قيام الطيران الإسرائيلي باختراق أجوائه باستمرار.

وبعد خمسة أشهر من المفاوضات، أعلن في لبنان أمس الأول الإثنين عن تشكيل حكومة جديدة يسيطر عليها حزب الله وحلفاؤه، وهو معسكر مدعوم من إيران وسوريا، الأمر الذي قد يزيد من مخاوف إسرائيل التي تؤكد تصريحات مسؤوليها باستمرار ما يصفونه بالخطر القادم من الحدود اللبنانية و خصوصا من حزب الله.

وتراهن إسرائيل على تطبيق القرار 1701 الصادر عن الأمم المتحدة، الذي أوقف الحرب بين إسرائيل وحزب الله في صيف 2006، و هو القرار التي تقول بشأنه إسرائيل إنه لم يؤد إلى وقف إطلاق النار بشكل دائم.

وطالب هذا القرار بانسحاب تدريجي للقوات الإسرائيلية من جنوب لبنان واستبدالها بقوة من الجيش اللبناني مدعومة بقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل)، كما طالب القرار لبنان بالامتثال الصارم لمنع حيازة الميليشات اللبنانية للأسلحة وترسيم الحدود اللبنانية الإسرائيلية بشكل واضح.

XS
SM
MD
LG