Accessibility links

logo-print

البنك الإسلامي للتنمية يمنح مصر قرضا قيمته مليارين ونصف دولار


صادق البنك الإسلامي للتنمية الأربعاء على قرض قيمته مليارين ونصف لمصر لمساعدتها في تخطي الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها بعد سقوط نظام الرئيس السابق مبارك في مجالات الكهرباء والطرق والسكك الحديدية.

وقالت المؤسسة المالية، ومقرها المملكة العربية السعودية في بيان أن هذا القرض سيمول على مدى ثلاثة أعوام تلك المشاريع، كما سيساعد على تسريع النهوض بالنشاط الصناعي والسياحي وعودة الاستثمارات الأجنبية التي شهدت تراجعا في الآونة الأخيرة.

يشار إلى أن الاقتصاد المصري تأثر بعودة عشرات الآلاف من المصريين العاملين في ليبيا، فرارا من النزاع المسلح وعنف المعارك الدائرة هناك.

وكانت مصر قد حصلت في بداية الشهر الحالي على قرض قيمته ثلاثة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي يرمي إلى المساعدة في تجاوز هذه الفترة الصعبة، وإنجاح العملية الانتقالية السياسية.

وقدرت الحكومة المصرية عجزها في موازنة العام المقبل وحاجتها من التمويلات الدولية حتى منتصف 2012 بنحو 10 إلى 12 مليار دولار.

يذكر أن قمة مجموعة الثماني الصناعية التي عقدت نهاية الشهر الماضي في دوفيل بفرنسا، شددت على ضرورة مساعدة تونس ومصر، رائدتا "الربيع العربي" لتجاوز الصعوبات الاقتصادية التي نجمت عن التغييرات السياسية فيهما، والانتقال إلى مرحلة الديموقراطية الجديدة.

XS
SM
MD
LG