Accessibility links

logo-print

غيتس يقول إن الرئيس الأفغاني يعتزم ترك منصبه في عام 2014


قال وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس اثناء جلسة استماع في مجلس الشيوخ الاربعاء إن الرئيس الافغاني حميد كرزاي يعتزم ترك السلطة في 2014 مع انتهاء ولايته الثانية كما ينص الدستور.

وأعلن غيتس الذي التقى الرئيس الافغاني في كابول مطلع يونيو/حزيران مجددا "أبلغني أنه يعتزم الرحيل في 2014."

ولم يعد في استطاعة حميد كرزاي الذي انتخب على راس الدولة في 2004 ثم اعيد انتخابه في 2009 لولاية من خمسة أعوام في ختام عملية انتخابية شابتها عمليات تزوير، الترشح لولاية جديدة، لكن مخاوف من امكان سعيه إلى التمسك بالسلطة ظهرت في الاشهر الاخيرة.

وأكد الوزير الاميركي مطمئنا أعضاء مجلس الشيوخ في اللجنة الفرعية للدفاع، أنه امضى "وقتا طويلا مع الرئيس كرزاي خلال السنوات الاربع والنصف الاخيرة".

وقال "بصراحة، اعتقد اننا اهملنا في غالب الاحيان الاستماع إلى كرزاي"، في اشارة إلى الانتقادات المتكررة حول الضحايا المدنيين الذين سقطوا بسبب عمليات قصف حلف الاطلسي.

وفي 31 مايو/أيار، حذر كرزاي التحالف الدولي من خطر تحوله إلى "قوة احتلال" في نظر الافغان إذا واصل قتل المدنيين في عملياته. وقبل ذلك بيومين، وجه "تحذيرا اخيرا" في هذا المعنى.

وكانت هذه الانتقادات صدرت في مجالس خاصة قبل اكثر من سنة، بحسب غيتس.

وقال وزير الدفاع الاميركي "إن كرزاي حساس جدا حيال الضحايا المدنيين. انه موضوع متكرر، ليس مفاجئا". لكنه تدارك أن كرزاي "شخص يفهم استراتيجية التحالف، يفهم اهمية دورنا ويأمل بشراكة طويلة الامد مع الولايات المتحدة بعد رحيله".
XS
SM
MD
LG