Accessibility links

logo-print

أسقف دمشق للسريان الكاثوليك يقول إن سوريا تتعرض للهجوم من الداخل والخارج


أعلن أسقف دمشق للسريان الكاثوليك لوكالة الأنباء الكاثوليكية "اس اي ار" الخميس أن سوريا "تتعرض لهجوم لا يصدق من الداخل والخارج في آن معا"، مشيرا إلى أن المسيحيين السوريين يتخوفون من وقوع بلدهم "في ابدي المتطرفين".

وقال المونسنيور الياس طبي رئيس أساقفة دمشق وتوابعها للسريان الكاثوليك إن "طريق الإصلاحات ليس سهلا، إنه يتطلب وقتا، وعلى الرغم من هذا، فإن الشعب بأكثريته الساحقة مع الرئيس بشار الأسد"، وذلك في الوقت الذي يشن فيه النظام السوري حملة قمع دموية ضد التظاهرات المطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد.

وأضاف: "نريد تطورا وليس ثورة، نحن مع تغيير يكون هدفه دولة علمانية"، معربا عن أمله في أن تسلك البلاد "مسلكا ديموقراطيا" كي "لا تقع في أيدي المتطرفين".

وأوضح أن خشية الأساقفة السوريين هي أن "أي تغيير في سوريا يمكن أن ينقلب ضد الأقلية المسيحية" البالغة نسبتها نحو 7.5 بالمئة من إجمالي السكان.

ودافع الأسقف عن موقف النظام إزاء قمعه للتظاهرات، مؤكدا أن أعمال العنف سببها "متسللون وعملاء مدفوعون من الخارج".

XS
SM
MD
LG